• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

محادثات حاسمة غداً لتحديد موعد افتتاح بوشهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

موسكو، طهران - وكالات الأنباء: أعلنت شركة ''اتوم استروي اكسبورت'' الروسية المسؤولة عن بناء محطة بوشهر النووية الايرانية امس أن المرحلة الثالثة للمفاوضات بشأن حل القضايا المالية ستبدأ غدا الاثنين في طهران بمشاركة وفدين من منظمة الطاقة النووية الايرانية والشركة المذكورة. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الايرانية عن الشركة أن وفدها الذي يضم عددا من الخبراء سيتوجه عصر اليوم الاحد إلى طهران برئاسة فلاديمير باولوف رئيس مشروع إنشاء بوشهر، وأعرب باولوف عن أمله في أن تصل المباحثات إلى اتفاق مشترك بشأن القضايا المالية المتعلقة بإنشاء المحطة.

وكان من المقرر وفقا للبرنامج المشترك بين البلدين ان يتم التدشين الاختباري للمحطة في سبتمبر المقبل وأن يتم افتتاحها بشكل نهائي في نوفمبر. واكد مسؤول في مجلس الامن القومي الايراني بدوره موعد المرحلة الثالثة للمفاوضات بشأن حل القضايا المالية التي تتعلق بالوقود النووي الروسي لمحطة بوشهر غدا الاثنين، وشدد على اهمية المحادثات لانها ستحدد التاريخ الحقيقي لارسال الوقود النووي وتاريخ افتتاح محطة بوشهر.

من جهة ثانية، يتوقع ان يعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد غدا الاثنين ما وصفه بـ''خبر سار'' حول البرنامج النووي من شأنه ان يشكل تحديا جديدا للاسرة الدولية. وكانت ايران اعتمدت قبل سنة التاسع من ابريل ''يوما نوويا وطنيا''، عندما نجحت في تخصيب اليورانيوم بنسبة 3,5% مما زاد في تفاقم الازمة النووية، ومن حينها طالب مجلس الامن في ثلاثة قرارات (1969 و1737 و1747) طهران بتعليق نشاطات تخصيب اليورانيوم.

واستبعد كبير المفاوضين الايرانيين حول الملف النووي علي لاريجاني تماما وقف التخصيب، وقال سكرتير المجلس الاعلى للامن القومي ان تعليق التخصيب لا يمكن ان يكون شرطا مسبقا ولا حتى نتيجة مفاوضات مع الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا). وسيزور نجاد موقع مصنع نطنز لتخصيب اليورانيوم غدا لاعلان ''الخبر السار''. وتشغل ايران هناك منذ سنة سلسلتين من 164 جهاز طرد مركزيا كل واحدة في مصنع نموذجي على سطح الارض. لكن الموقع الحقيقي وهو المصنع الذي اقيم في موقعين واسعين تحت الارض محميين من هجمات جوية محتملة بطبقة كثيفة من الاسمنت المسلح والارض. وافادت صحيفة ''اعتماد مللي'' الاصلاحية امس ان نجاد قد يعلن بدء تشغيل سلسلة جديدة من 164 جهاز طرد لتخصيب اليورانيوم في هذا المصنع.

وتسعى طهران في مرحلة اولى الى اقامة مجمع من 18 سلسلة اجهزة طرد موصولة ببعضها البعض تشمل في المجموع نحو ثلاثة الاف جهاز طرد. ويسمح مجمع من هذا القبيل مبدئيا في مهلة تتراوح بين ستة الى 12 شهرا، بالحصول على ما يكفي من اليورانيوم العالي التخصيب لصنع قنبلة نووية. وعلى المدى المتوسط تسعى طهران الى التمكن من قدرة صناعية بنحو خمسين الف جهاز طرد وتؤكد انها ستستخدم فقط لانتاج اليورانيوم المخصب على مستوى لا يتجاوز خمسة بالمئة لانتاج الوقود لمحطاتها النووية المقبلة.