• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

ذهبيتان و3 فضيات وبرونزية حصاد شباب الثقة في بطولة ألعاب القوى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

تعود اليوم بعثة نادي الثقة للمعاقين من جنوب إفريقيا بعد المشاركة في بطولة العالم للشباب لألعاب القوى التي أقيمت خلال الفترة من 31 مارس إلى 8 أبريل 2007 كان آخر إنجازات اللاعبين في البطولة هو حصول اللاعب بدر عباس على الميدالية الفضية في سباق 400 متر، وبذلك يكون مجموع ميداليات اللاعبين 6 ميداليات وهي ذهبية للاعب محمد القايد في مجموع سباقي ،100 200 متر عدو، وذهبية للاعب بدر عباس في منافسات 800 متر عدو بالكراسي المتحركة، كما أحرز اللاعب نفسه الميدالية الفضية في منافسات 5000 مترو الميدالية الفضية في سباق 400 متر والميدالية البرونزية في سباق 800 متر للاعب محمد القايد.

وأشاد سعادة الشيخ محمد بن صقر القاسمي رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين بالإنجاز الكبير الذي حققه اللاعبان وقال إن هذا الإنجاز غير مسبوق وإنه هو ثمرة الدعم الدائم لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ونتيجة لتضافر الجهود بين مجلس إدارة نادي الثقة وجميع العاملين واللاعبين بنادي الثقة للمعاقين، موجهاً الشكر للاعبين على هذا الإنجاز الكبير، وقال نأمل المزيد من اللاعبين في المحافل الدولية القادمة وخاصة بطولة الألعاب شبه الأولمبية في بكين.

وأكد عبد السلام عبد الرحمن رئيس البعثة أن جميع أعضاء البعثة بخير وفي غاية السعادة على هذا الإنجاز العالمي وأشاد بالمجهود الكبير الذي بذله اللاعبان خلال البطولة، كما أشاد بالدور الكبير الذي قام به مدرب الفريق بوعلام بوزار حتى وصل باللاعبين إلى هذا المستوى الرائع وتوجه بالشكر إلى مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين وعلى رأسهم سعادة الشيخ محمد بن صقر القاسمي رئيس مجلس الإدارة على دعمه ومؤازرته للفريق واتصاله الدائم بالبعثة ومباركة اللاعبين مما كان له عظيم الأثر في نفوس اللاعبين وكان له دور كبير في مزيد من الإنجازات .

وقال البطل ذهبي محمد القايد إن هذا الإنجاز الذي تحقق هو البداية طريق صعب إلى تحقيق نتائج طيبة في بطولة الألعاب شبه الأولمبية في بكين وما تحقق هو ثمرة عمل وجهد وتدريبات شاقة في الفترة السابقة، وبجانب الميداليات التي تحققت اكتسبنا الكثير من الخبرة في هذه البطولة القوية وأعد شعب الإمارات بتحقيق الأفضل في المرحلة المقبلة لرفع علم بلادي عالياً خفاقاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال