• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

ارتفاع وتيرة جني الأرباح في أسواق المال الإماراتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2017

وام

ارتفعت وتيرة التراجع في أسواق المال الإماراتية في جلسة اليوم الاثنين، تحت ضغط من عمليات بيع تزايدت في النصف الثاني من عمر الجلسة وتركزت في غالبيتها على الأسهم القيادية خاصة المدرجة ضمن قطاعي العقار والبنوك.

وانخفض المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.88% إلى 4580 نقطة في حين تراجع المؤشر العام لسوق دبي المالي إلى 3603 نقاط بنسبة 1.15% مقارنة مع جلسة أمس.

وقاد سهم «أرابتك» التراجع في قطاع العقار هابطاً بالحد الأدنى المسموح به يومياً إلى 90 فلساً وانخفض إعمار إلى مستوى 7.45 درهم وفي قطاع البنوك تراجع سهم بنك الإمارات دبي الوطني إلى 8.75 درهم وتبعه سهم بنك دبي الإسلامي إلى 6.22 درهم.

كانت التعاملات قد انطلقت وسط هدوء مائل للتراجع الطفيف الذي ارتفعت وتيرته في نهاية الساعة الأولى من عمر الجلسة تحت ضغط من تنفيذ المزيد من عمليات البيع، إما لجني الأرباح وبناء مراكز سعرية جديدة أو بدافع الخوف الأمر الذي أدى إلى زيادة خسائر المؤشرات العامة.

ورغم التراجع المسجل في السوقين إلا أن شهية التداول ما زالت ضعيفة مقارنة مع المستويات المسجلة في بداية شهر فبراير الجاري، ولم تتجاوز قيمة الصفقات المبرمة في السوقين 900 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 622 مليون سهم نفذت من خلال 8949 صفقة.

وقال وسطاء في السوق: «كان من الملاحظ عدم قدرة الأسهم على استعادة نشاطها في ظل انخفاض شهية التداول مع اكتفاء شريحة كبيرة من المتداولين بالمراقبة فقط إلى حين اتضاح الوجهة الحقيقية للأسواق».

وأكد جمال عجاج الخبير المالي: «لم يكن من المتوقع عودة النشاط للأسواق وقد بدا ذلك واضحاً من خلال حالة الهدوء المائلة للتراجع قبل افتتاح الجلسة التي غلبت عليها شهية البيع»، مشيراً إلى أن الأسواق ربما تبقى على الوضع نفسه حتى بدء عقد الجمعيات العمومية وإقرار التوزيعات النقدية على المساهمين.

ومن إجمالي أسهم 64 شركة جرى تداولها أغلقت أسعار أسهم 49 شركة على تراجع في حين لم ترتفع سوى أسعار أسهم 10 شركات وحافظت أسهم 5 شركات على مستوياتها السابقة دون تغيير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا