• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الجزيرة يجرب خطته أمام الفجيرة في تدريبه الأساسي اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

أمين الدوبلي:

يجري الفريق الأول بنادي الجزيرة مرانه الرئيسي اليوم استعداداً للقاء الفجيرة بعد غد الثلاثاء في السادسة إلا عشر دقائق بالفجيرة، وسوف يقوم الهولندي يان فيرسلاين بتجريب خطته التي سيعتمد عليها في اللقاء مع التشكيلة الأساسية التي سيبدأ بها من خلال تقسيمة على الملعب الفرعي لنادي الجزيرة، وسوف تكون هذه التقسيمة بروفة مبدئية للمباراة في ظل التوجيهات التي أعطاها للاعبين في خط الوسط تحديداً، حيث طالب بعضهم بالقيام بالواجبات الدفاعية في التغطية، وهم: عايض مبخوت ورضا عبدالهادي وحمد محمد، وطالب البعض الآخر بالمساندة الهجومية، وهم: صالح عبيد وأحمد دادا ودياكيه حتى يطمئن المدرب على التوازن بين الدفاع والهجوم وتحقيق التواصل المطلوب بين كل الخطوط. وكان التدريب الأخير الذي جرى أمس قد شهد عودة كابتن الفريق محمد عمر بعد غياب استمر لمدة 3 أسابيع لظروف خاصة سافر على إثرها خارج البلاد مع أحد أقاربه الذي كان يتلقى العلاج، واستقبل اللاعب بمودة شديدة من زملائه حيث عبروا جميعاً عن سعادتهم بعودته للتدريبات وحاجة الفريق إلى جهوده في هذه المرحلة المهمة من عمر مسابقة الدوري، وكانت آخر مشاركة للاعب في مباراة العين خلال الدقائق العشر الاخيرة التي انتهت بفوز العين بهدفين لهدف واحد، ومن المرجح أن يكون محمد عمر في حاجة لبعض الوقت حتى يستعيد مستواه المعهود بما يجعله خارج حسابات المدرب في مباراة الفجيرة باللجولة 16 من الدوري. وعلى صعيد آخر يتلقى المدرب تقريراً طبياً مفصلاً من الدكتور زيد الحباشنة عن حالة اللاعب راشد عبدالرحمن لتحديد الموقف النهائي له، وفي كل الاحوال سوف يغيب اللاعب عن مباراة الفجيرة، لأن الجميع لا يريدون المخاطرة بمشاركة اللاعب قبل اكتمال شفائه بما يجعله عرضة لتفاقم الإصابة اكثر، وبناء عليه فقد ركز فيرسلاين على تجهيز خلف سالم لمركز الليبرو بديلاً لراشد، وتجهيز خالد علي لمركز الظهير الايمن بعد اكتمال شفائه، مع عودة صالح بشير لمركزه في الظهير الأيسر، في ظل تأكد غياب عادل نصيب لحصوله على الإنذار الثالث في مباراة الشارقة الأخيرة. وخلال تدريب الامس تألق أحمد دادا ووصالح عبيد في القيام بالهجمات من طرفي الملعب وإرسال العرضيات المتقنة لحسين سهيل، وركز المدرب على التمرير السريع، والضغط على الخصم في كل الأماكن وخصوصاً من مواقع تكوين الهجمة من البداية، والتسديد على المرمى من كل الزوايا، وأعطى تعليمات واضحة لحسين سهيل، وتوني، ومحمد قادر، بالتحرك العرضي وعمل ''الكروسات'' لتوسيع المساحات امام دياكيه المنطلق من الخلف للأمام لإتاحة الفرصة له بالتسديد القوي وتكرار التهديف بنفس السيناريو الذي تم في الهدفين الاول والثاني في الشارقة. وأكد فيرسلاين أن الفريق لا يعاني حالياً من أي مشكلات هجومية، بدليل أنه سجل 22 هدفاً في المباريات الـ6 الأخيرة أمام الإمارات، والشعب، والشباب، والوحدة، والوصل، والشارقة، وهو رقم قياسي من وجهة نظره في ظل صعوبة المنافسات في هذه المرحلة. وأوضح أنه لا بديل عن السعي للفوز في مباراة الفجيرة، ومن أجل ذلك فسوف يتحمل الهجوم الدور الأكبر في تحقيق هذا الهدف، وسوف تكون الخطة هجومية بحتة تراعي تحقيق التغطية الدفاعية المناسبة في الوقت المناسب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال