• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

تقرير إخباري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

مخاوف من الهيمنة الأجنبية على تليكوم إيطاليا

ميلانو-(رويترز): قالت تقارير صحفية إن المحاولات التي تجرى لإبقاء شركة ''تليكوم ايطاليا'' كبرى شركات الاتصالات في البلاد تحت سيطرة إيطالية تستطلع سبيلين لذلك بعدما قال أحد أكبر البنوك الإيطالية إنه يدرس صفقة محلية.

وتجري شركة بيريلي، التي تملك تليكوم ايطاليا محادثات خاصة مع عملاق الهواتف الأميركية شركة ايه.تي اند تي وشركة أميركا موفيل المكسيكية لبيع حصة أغلبية لهما في شركة أوليمبيا التي تسيطر على شركة الاتصالات بحصة تبلغ 18 في المئة.

ورغم أن الخط الرسمي لحكومة يسار الوسط الإيطالية هو احترام قرارات مجلس الإدارة إلا أن هناك مخاوف من الهيمنة الأجنبية على تليكوم ايطاليا لاسيما شبكة الخطوط الهاتفية الثابتة التي تعد من الأصول الاستراتيجية.

وقال وزير الاتصالات باولو جينتيلوني لصحيفة لا ستامبا في مقابلة نشرت أمس الأول: ''من المهم للغاية بالنسبة لمثل هذه الشركة الاستراتيجية.. أن تنجح السوق أو الشركات أو البنوك في إبقائها ايطالية''. وتحاول بنوك إيطالية كبرى ذلك إما من خلال اتفاق مع شريك عبر الأطلسي أو بالعثور على شريك أوروبي. وقال كورادو باسيرا، الرئيس التنفيذي لبنك انتيسا سانباولو، أحد أكبر بنوك إيطاليا: ''تليكوم ايطاليا شركة على درجة عالية من الأهمية لبلدنا. نعتقد أن من الممكن العمل مع مؤسسات مالية أخرى للبحث عن حلول تحترم جميع المصالح المعنية''. وقالت صحف إن بنك انتيسا سانباولو تحدث مع ايه. تي اند تي التي قال ريك مور المسؤول الكبير بها إنه يرحب بمشاركة أطراف صناعية ومالية إيطالية في تليكوم ايطاليا. وقالت صحيفة كورير ديلا سيرا ''أحد الحلول المطروحة قد يكون تحويل ممتلكات لصالح مجموعة ايطالية أميركية ما من شأنه أن يمنح البنوك والمؤسسات المالية (الايطالية) الأغلبية. وأشارت صحف إلى أن بنك الاستثمار ميديوبنكا يبحث من جهة أخرى عن شركاء أوروبيين محتملين من بينهم تليفونيكا وفرانس تليكوم ودويتشه تليكوم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال