• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

المصارف الإسلامية مرشحة للاستحواذ على 40 - 50% من المدخرات العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

دبي- مصطفى عبد العظيم:

قال سعد عبد الرزاق الرئيس التنفيذي لبنك دبي الإسلامي ان القطاع المصرفي الإسلامي يعد في الوقت الحالي من القطاعات المالية الرئيسية على المستوى الدولي، وذلك لامتيازه بوضوح معالمه وتعدد منتجاته، مما سيؤهله للاستحواذ على 40 الى 50% من المدخرات الاسلامية العالمية وانتقال ما بين 30 الى 40% من عملاء البنوك التقليدية الى المصارف المتوافقة مع احكام الشريعة.

واكد عبد الرزاق ان دخول مصارف جديدة لهذا القطاع يعد دليلا على سرعة الطلب على المنتجات المصرفية الإسلامية الأمر الذى سيخلق منافسة قوية بين المصارف لرفع نوعية الخدمة والمنتجات المالية،لافتا الى الانتشار الواسع للبنوك الإسلامية في القارات الخمس لتصبح أكثر من 280 بنكاً إسلامياً في 48 دولة تصل ودائعها إلى نحو 400 مليار دولار بالإضافة إلى 300 بنك تقليدي أنشأت فروعاً إسلامية أو تقدم خدمات مصرفية إسلامية.

وقال في تصريحات لـ ''الاتحاد'' إن نمو قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية يرجع إلى عاملين، الأول التغير في العادات الاستهلاكية للمتعاملين والزبائن والثاني هو التقدم الكبير الذي حققته البنوك الإسلامية. وقد ساهمت هذه العوامل في التأثير بشكل كبير في حركة القطاع المصرفي الإسلامي ومسيرة تقدمه ليصبح من القطاعات الأساسية في تحقيق النمو والازدهار الاقتصادي.

وأضاف ان هناك تركيزا كبيرا حالياً على زيادة جودة ومستوى الخدمات المصرفية الإسلامية، وتنويعها بحيث تتناسب مع التطور السريع الحاصل في القطاع المصرفي بشكل خاص، والقطاع الاقتصادي بشكل عام، وهو أمر سيدفع بالعمل المصرفي الإسلامي إلى ابتكار وتطوير أدوات وقنوات جديدة.

وأشار الى ان قطاع الصناعة المالية الإسلامية يوفر في الوقت الحالي حلولاً مصرفية إسلامية متعددة ومتنوعة تغطي كافة احتياجات المتعاملين في شتى المجالات، تشمل الخدمات المصرفية للأفراد والتمويل والمبيعات والبطاقات الائتمانية والتمويل العقاري وتمويل السيارات والخدمات المصرفية للشركات وإدارة الثروات وخدمة العملاء وصناديق الاستثمار وغيرها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال