• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في كلمة خلال الاحتفال بتخريج 272 طالبة من «العلوم الصحية»

الشيخة فاطمة تشيد بجهود القيادة في دعم الكوادر المواطنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

أبوظبي (وام)

أشادت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بجهود القيادة الرشيدة لصناعة الكوادر المواطنة المتخصصة في جميع قطاعات العمل والإنتاج بالدولة، وبما يحقق السعادة والمصلحة العليا للوطن والمواطن.

جاء ذلك في كلمة سموها خلال الاحتفال بتخريج 272 طالبة يمثلن الدفعة الثالثة من الطالبات الحاصلات على البكالوريوس في التمريض والدبلوم في الخدمات الطبية من كلية فاطمة للعلوم الصحية التابعة لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، وذلك بمقرها بمنطقة المفرق بأبوظبي، والذي حضرته سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والشيخة فاطمة بنت طحنون بن زايد آل نهيان.

وقالت سموها في الكلمة - التي ألقتها نيابة عنها معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة - إن «الفضل لأهل الفضل دائماً وأبداً، فلقيادتنا الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، كل الشكر والامتنان على ما تم بذله من أجل الرقي ببناء المواطن الإنسان، وعلى كل ما آلت إليه دولتنا الفتية من تطور وعمران ساهم في إيجاد صروح شامخة البنيان تخرج لنا مواطنات قادرات على حمل المسؤولية في كل حين وآن، والشكر موصول إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على متابعته الحثيثة وعمله الدؤوب لخلق الفرص المناسبة وتسخيرها لأبناء هذا البلد، وذلك في مختلف مجالات الحياة العلمية والصحية والإنسانية والإدارية والتقنية، ودافعه وراء ذلك إسعاد المواطن وتوفير كل سبل الراحة والرفاهية له، مع تزويده بما يحتاجه من سلاح العلم والمعرفة».

كفاءات متمرسة

وأضافت سموها: «وفي هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعا يطيب لي أن أرحب بكم جميعاً، وأن أهنئ بناتي الخريجات وأبارك لهن الجهد المبذول للوصول إلى هذا الاستحقاق الكبير، وما كانت لهن هذه الدرجة العلمية لولا الجد والاجتهاد والسعي الحثيث لتتبوأ المرأة الإماراتية أرقى المناصب وتنال أرفع الدرجات، ويكون إسهامها المجتمعي أصدق دليل على العمل المخلص والدؤوب وجزءاً من رد الجميل لبلادنا المعطاءة وشعبها الوفي بهذه الكوكبة المتميزة من الخريجات، فقد أثبتت الكلية قدرتها على رفد سوق العمل بكفاءات متمرسة تم تدريبها وفق أحدث المعايير العلمية والتطبيقية، لتساهم في مسيرة العطاء والتطوير الاستراتيجي المستمر، لتكون بذلك منارة علمية يشار إليها بالبنان ومؤسسة صحية مرموقة على الصعيدين المحلي والعالمي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض