• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عطل فني ينهي الجلسة قبل موعدها بنصف ساعة

ارتفاع قياسي لسهم «أرابتك» يقود مؤشر دبي لتخطي حاجز 3810 نقاط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 فبراير 2014

مصطفى عبدالعظيم (دبي) - اخترق المؤشر العام لسوق دبي المالي حاجز 3810 نقاط بنهاية تعاملات جلسة الأمس، التي أغلقت قبل موعدها بنحو 30 دقيقة لعطل فني، ليستقر عند مستوى 3812,15 نقطة، بارتفاع قدره 1,04%. واتسمت جلسة الأمس بالتذبذبات واسعة النطاق صعوداً وهبوطاً، نتيجة التحركات المتباينة للأسهم القيادية، والتي أثرت في مسار المؤشر خلال الجلسة.

وفيما استهل السوق تعاملاته الصباحية على انخفاض ملحوظ مع تعرض العديد من الأسهم القيادية ومنها سهم أرابتك القابضة الذي تخلى عن مساره الصعودي في بداية الجلسة، مما دفع المؤشر للهبوط إلى أدنى مستوى خلال اليوم عند 3688,13 نقطة، وذلك قبل أن يرتد السوق صعوداً مع بداية النصف الثاني من الجلسة، مستفيداً من التحركات الارتدادية لسهم أرابتك القابضة، الذي تسارعت وتيرة صعوده في الساعة الثالثة من الجلسة مسجلاً ارتفاعاً قارب الـ 12%، ليصل إلى مستوى 5,08 درهم للمرة الأولى منذ سنوات طويلة، الأمر الذي جر معه عدداً من الأسهم الأخرى باتجاه الصعود كسهم سوق دبي المالي والاتحاد العقارية ودريك آند سكل إنترناشونال.

وفي الوقت الذي واصل فيه السوق صعوده بقوة مع وصول المؤشر إلى أعلى مستوياته عند 3824,1 نقطة، تسبب خلل فني عزته مصادر في السوق إلى عدم استجابة نظام التداول لإنجاز طلبات شراء وبيع خلال الجلسة، وهو ما تسبب في وقف التداول لحين إشعار أخر، لكن ومع استمرار الخلل حتى موعد إغلاق السوق، أعلنت إدارة السوق إنهاء الجلسة دون تمديد، لينهى السوق تعاملاته عند مستوى 3812,15 نقطة، بإضافة نحو 39,3 نقطة جديدة إلى رصيده وبارتفاع قدره 1,04% عن مستواه السابق.

وقاد سهم أرابتك الأسهم الداعمة لارتفاع السوق أمس، وذلك بعد أن قفز خلال الجلسة بنحو 11%، ليغلق فوق مستوى 5 دراهم للمرة الأولى منذ عام 2008، تلاه سهم الاتحاد العقارية الصاعد بنسبة 2,5% وارتفاعه إلى 1,63 درهم، وكذلك سهم سوق دبي المالي الذي ارتفع بنحو 0,7% ليلامس مستوى 2,6 درهم. وفي المقابل، واصل سهم إعمار العقارية تحركاته السليبة مع استمرار تعرضه لعمليات جني أرباح، لينخفض بنسبة 0,6% استقر معها عند مستوى 7,90 درهم، ومعه سهم ديار الهابط بنسبة 3%.وفيما يتعلق بحركة التداول أمس، شهد تبايناً بين الارتفاع في القيم وانخفاض في الأحجام الصفقات، مقارنة مع الجلسة السابقة وذلك مع الأخذ في عين الاعتبار أن الجلسة تم إغلاقها قبل موعدها بنصف ساعة لعطل فني.

وارتفعت قيم التداول لتصل إلى 1,6 مليار درهم مقارنة مع 1,4 مليار درهم في الجلسة السابقة، في حين هبطت أحجام التداول لتصل إلى 744.2 مليون سهم مقارنة مع 802,3 مليون سهم في الجلسة السابقة، بالتزامن مع تراجع عدد الصفقات المنفذة أمس إلى 8965 صفقة مقارنة مع 9228 صفقة سابقة.

وعلى صعيد أداء المؤشرات الفرعية، فعلى الرغم من الارتفاع الملحوظ للمؤشر العام بأكثر من 1%، فإن اللون الأحمر كان هو السائد على شاشات التداول مع إغلاق مؤشرات 4 قطاعات على تراجع، مقابل ارتفاع مؤشرات 3 قطاعات واستقرار البقية عند مستوى الإغلاق السابق دون تغيير.

وتصدر مؤشر قطاع العقارات المؤشرات الصاعدة أمس مسجلاً ارتفاعاً قوياً زادت نسبته عن 3,03%، تلاه مؤشر قطاع الخدمات بارتفاع قدره 0,44% ثم مؤشر قطاع النقل بنسبة 0,05%، في حين تصدر مؤشر قطاع الاتصالات المؤشرات الهابطة، مسجلاً انخفاضاًَ قدره 0,91%، تلاه مؤشر قطاع البنوك بتراجع قدره 0,35% ومؤشر قطاع الاستثمار بانخفاض نسبته 0,21%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا