• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

الهجوم الضاغط مفاجأة العنكبوت لمباراة الفجيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أبريل 2007

أمين الدوبلي:

يدخل اليوم فريق الجزيرة مرحلة الإستعداد الأخيرة للقاء الفجيرة يوم الاثنين المقبل في الجولة السادسة عشرة من الدوري ، وسوف تتضمن هذه المرحلة على عدة محاور وضعها الهولندي يان فيرسلاين في أجندته الخاصة في مقدمتها تحقيق التجانس في الدفاع بعد تأكد غياب راشد عبدالرحمن وتجهيز خلف سالم للقيام بدوره وكذلك تجهيز خالد علي للمشاركة في مركزه الأصلي وهو الظهير الأيمن ، وإستعادة روح مباراة الوحدة عند صالح بشير الذي غاب عن المشاركة في مباراة الشارقة لحصوله على الإنذار الثالث، ودعم إستقرار الوسط مع مطالبته بالمساندة الهجومية الفعالة في ظل عودة أحمد دادا وتألق رضا عبدالهادي وثبات مستوى عايض مبخوت وصالح عبيد وعودة دياكيه لتقديم لمساته الرائعة وإنطلاقاته المؤثرة من الخلف للأمام تارة لتوصيل الكرات المؤثرة والخطيرة لتوني وحسين سهيل ، وتارة للتصويب الصاروخي على المرمي كما حدث في مباراة الشارقة عندما احرز دياكيه الهدفين الاول والثاني ،وسوف يهتم ايضا المدرب بالتأكيد على فرض السيطرة على اللقاء من البداية والبداية بالهجوم حتى يضع الفريق في موقف رد الفعل ولا يسمح له بالقيام بالهجمات الخطيرة .

وبالتأكيد لن تكون المهمة سهلة بالنسبة للمدرب وهو ما أكد عليه بالفعل في تصريحاته حيث قال إن الجزيرة يمر بظروف صعبة بسبب غياب 3 لاعبين مؤثرين في خط الدفاع وهم راشد عبدالرحمن وعادل نصيب وسالم مسعود، ولو كانوا في خطوط مختلفة لكان تعويض غيابهم أسهل ، كما ان الغيابات جاءت في وقت متزامن وفي مرحلة حساسة من عمر الدوري ، ولكنه أكد في نفس الوقت أن الأمل كبير في اللاعبين الذين سيتحملون مسؤولية المشاركة حيث سبق لهم أن قاموا بهذا الدور كثيرا من قبل ونجحوا فيه خصوصا عندما كان العنكبوت يشارك في 4 بطولات في وقت واحد هم بطولة التعاون والدوري وكأس الاتحاد ، وكأس رئيس الدولة وهي الفترة التي ساهمت في تجهيز عدد كبير من اللاعبين ومنحتهم جميعا فرص المشاركة بما وفر للفريق البديل الكفء على مدار الموسم .

الخيارات سوف تكون محدودة بالنسبة للمدرب في أمرين فقط هما مطالبة لاعبي خط الوسط بالقيام بالمساندة الدفاعية والتغطية السريعة ، والإعتماد على خطة هجومية ضاغطة ربما تدفعه للعب من البداية بالمحترف التوجولي محمد قادر مع توني وإعادة حسين سهيل لمنطقة الوسط ذات الطابع الهجومي مع دياكيه .

وقام فيرسلاين بتجربة بعض الجمل خلال التدريب الأخير أمس الأول حيث قاد مجموعة المهاجمين وحدهم في منتصف الملعب وهم قادر وتوني وحسين سهيل وعبدالله قاسم ودياكيه ومعهم تانا إليجا على المرمى الذي يحرسه خالد خميس وطالب كل إثنين بالتمرير من وضع حركة من الخلف للأمام ثم التصويب بكل قوة من أمام منطقة الجزاء أو كلما كانت الفرصة متاحة ، وتألق في هذا التدريب الثنائي دياكيه وتوني فيما كانت رأسيات حسين سهيل خطيرة ومؤثرة في بعض الاوقات خصوصا عندما تكون الكرة متقنة من قدم دياكيه ، واكتفى محمد قادر بالقيام بالهجوم الخاطف السريع من العمق والتصويب القوي على مرمى خالد خميس . ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال