• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

طالبان تستولي على إقليم أفغاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أبريل 2007

كابول - وكالات الأنباء: استولت حركة ''طالبان'' الأفغانية على إقليم في ولاية زابل بجنوب شرقي افغانستان، فيما قتل ناشطوها 11 شخصا بينهم ضابط شرطة و5 حراس أمنيين في هجومين أحدهما انتحاري.

وقال متحدث باسم والي زابل ان أكثر من 100 مسلح ''طالباني'' هاجموا إقليم ''خاك أفغان'' الجبلي النائي المحاذي لباكستان الليلة قبل الماضية واستولوا عليه بعدما انسحب منه رجال الشرطة الافغانية ''تكتيكيا''.

وينتشر جنود اميركيون ورومانيون تابعون لحلف شمال الاطلسي في تلك الولاية. وقال متحدث باسم الحلف لوكالة ''فرانس برس'' إن الحلف يحقق في المعلومات عن سقوط الإقليم وليس من المقرر شن اي هجوم في الوقت الحالي لاستعادته. ووقد استولت ''طالبان'' في الاشهر الاخيرة على العديد من عواصم الاقاليم في ولايات جنوب وغرب أفغانستان لفترات وجيزة.

من جهة أخرى، أعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن مفجرا انتحاريا قتل معه 6 أفغان من بينهم ضابط شرطة بتفجير سيارة مفخخة قرب البرلمان الأفغاني في كابول صباح أمس. وقال في مؤتمر صحفي ان الشرطة حاولت ايقاف السيارة بعد ان ابلغت بأنها مفخخة. وقال شرطي في مكان الحادث ان الشرطة اوقفت المفجر في سيارته على الطريق المؤدي إلى البرلمان ثم فجر نفسه بعد ذلك. وقال قائد الشرطة الجنائية المحلية علي شاه بكتيوال ''إن ''التحقيق جار'' في هذا الهجوم الانتحاري الثالث خلال 3 اسابيع في العاصمة الافغانية. وأعلنت ''طالبان'' أنها نفذت الهجوم. وقبل ذلك، قتل مسلحو ''طالبان'' 5 حراس أمن في هجوم على موقع شركة أفغانية للبناء قرب مدينة قلعة عاصمة ولاية زابل فجر أمس.

وفي تطور لافت، اعترف كرزاي لأول مرة بالتحدث مباشرة مع متمردي ''طالبان'' حول تحقيق السلام في البلاد. وقال: ''كان لدينا ممثلون من طالبان يجتمعون مع مختلف هيئات الحكومة الأفغانية على مدى وقت طويل ولآن هناك كثيرين آخرين يجيئون للتحدث معنا'' وأضاف ''تحدث البعض من طالبان معي ايضاً''. وكرر عروضه للتفاوض قائلاً: إن كل الأفغان بما فيهم زعيم الحركة الهارب الملا محمد عمر محل ترحاب لإجراء محادثات من أجل وقف القتال.