• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

شدد والرئيس الطاجيكي على تضافر الجهود لمواجهة الإرهاب وترسيخ الاستقرار والسلام في المنطقة والعالم

محمد بن زايد يؤكد سعي الإمارات لتمتين علاقات التعاون مع طاجيكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

أبوظبي (وام)

لمشاهدة الصور إضغط هنا..بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع فخامة إمام علي رحمان، رئيس جمهورية طاجيكستان الصديقة، تعزيز العلاقات بين البلدين، ومجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك، خلال استقبال سموه أمس بأبوظبي، رئيس طاجيكستان الذي يقوم بزيارة رسمية إلى البلاد تستمر يومين.

ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في بداية اللقاء، بفخامة إمام علي رحمان، متمنياً سموه أن تسهم هذه الزيارة في تطوير ودعم علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية طاجيكستان، وفي مزيد من النمو والتطور في مختلف المجالات.وتم خلال اللقاء، بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية، وتنميتها بين البلدين إلى مستويات وآفاق أوسع في مجالات الاقتصاد والاستثمار والثقافة والسياحة والطاقة، وغيرها من أوجه التعاون، خدمة للمصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين. وأكد سموه خلال اللقاء، سعي دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتمتين علاقات التعاون مع جمهورية طاجيكستان، والعمل سوياً على تطويرها تحقيقاً للأهداف المشتركة التي يتطلع إليها البلدان في نمو التبادل التجاري والاقتصادي، وإقامة المشاريع الحيوية والتنموية.وأعرب رئيس جمهورية طاجيكستان عن سعادته بوجوده في دولة الإمارات العربية المتحدة، مبدياً شكره وتقديره على ما لقيه والوفد المرافق من حسن استقبال وكرم الضيافة. مؤكداً رغبة بلاده في تعزيز علاقات التعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة، وتطويرها بما يحقق المنفعة المتبادلة، وصالح الشعبين الصديقين. وجرى خلال اللقاء، تبادل وجهات النظر حول آخر المستجدات الإقليمية والدولية، إضافة إلى عدد من المواضيع ذات الاهتمام المشترك. وأكدا في ختام مباحثاتهما، أهمية تعزيز التعاون بين البلدين، ورغبتهما في توسيعه إلى آفاق أرحب، ورحبا بالجهود المبذولة والتنسيق بين الجانبين لدفع التعاون الاقتصادي إلى مزيد من النمو. كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وفخامة إمام علي رحمان، أن المنطقة تواجه تحديات جمة تهدد استقرارها وأمنها وسلامة شعوبها، وفي مقدمتها تنامي ظاهرة الإرهاب، مشددين على أهمية تضافر الجهود الدولية والإقليمية للتصدي لهذه التحديات، بما يرسخ أسس الاستقرار والسلام بالمنطقة والعالم.حضر اللقاء، معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، رئيس بعثة الشرف المرافقة للرئيس الطاجيكستاني، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، ومعالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومعالي رياض عبدالرحمن المبارك رئيس دائرة المالية، ومعالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة. وحضره من الجانب الطاجيكستاني، سراج الدين اصلوف وزير الخارجية، وأعظم شاه شريفي مساعد الرئيس لشؤون العلاقات الدولية، ويوسف رحمان النائب العام، واللواء رمضان رحيم زاده وزير الداخلية، ونور الدين سعيد وزير المعارف والعلم، وقاسم قادر رئيس لجنة الدولة للاستثمار وإدارة أملاك الدولة، وعدد من المسؤولين في جمهورية طاجيكستان.وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد تقدم مستقبلي فخامة رئيس جمهورية طاجيكستان الصديقة الذي وصل إلى البلاد أمس في زيارة رسمية إلى الدولة تستمر يومين. وأجريت لفخامة الرئيس الطاجيكستاني لدى وصوله مطار الرئاسة بأبوظبي مراسم استقبال رسمية حيث عزفت الموسيقى السلامين الوطنيين لجمهورية طاجيكستان ودولة الإمارات العربية المتحدة، وأطلقت المدفعية 21 طلقة تحية لضيف البلاد. بعدها صافح فخامة إمام علي رحمان مستقبليه من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين بالدولة في حين صافح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان كبار المسؤولين المرافقين للرئيس الطاجيكستاني. كان في الاستقبال معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان عضو المجلس التنفيذي. كما كان في الاستقبال معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة رئيس بعثة الشرف المرافقة للرئيس الطاجيكستاني، ومعالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، ومعالي الدكتور أحمد مبارك المزروعي الأمين العام للمجلس التنفيذي، ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية، ومعالي رياض عبدالرحمن المبارك رئيس دائرة المالية، ومعالي الدكتور علي راشد النعيمي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة. يرافق الرئيس الطاجيكي وفد رفيع المستوى يضم سراج الدين اصلوف وزير الخارجية، وأعظم شاه شريفي مساعد الرئيس لشؤون العلاقات الدولية، ويوسف رحمان النائب العام، واللواء رمضان رحيم زاده وزير الداخلية، ونور الدين سعيد وزير المعارف والعلم، وقاسم قادر رئيس لجنة الدولة للاستثمار وإدارة أملاك الدولة وعدد من المسؤولين في جمهورية طاجيكستان.رئيس طاجيكستان يزور جامع الشيخ زايد الكبيرأبوظبي (وام)زار فخامة إمام علي رحمان رئيس جمهورية طاجيكستان أمس جامع الشيخ زايد الكبير بأبوظبي يرافقه معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة رئيس بعثة الشرف المرافقة للضيف.وقد اصطحب الرئيس الطاجيكي والوفد المرافق، يوسف العبيدلي مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير في جولة شملت قاعات الصرح الكبير وأروقته وساحاته الخارجية.وتعرف الضيف على ما يضمه الجامع من تفاصيل معمارية وهندسية بديعة تبرز جماليات العمارة الإسلامية.. واطلع من خلال الشرح الذي قدمته إحدى المرشدات الثقافيات في المركز على تاريخ ومكونات هذا الصرح الديني الكبير والطرز المعمارية المتنوعة التي استخدمت في بنائه والباحة والأروقة الخارجية وما تضمه من أعمدة موزعة على جميع جوانب صحن الجامع المكسو بالرخام الأبيض والمزخرف بالنقوش الزهرية الملونة والفسيفساء.وزار الرئيس إمام علي رحمان ومرافقوه ضريح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» المجاور لجامع الشيخ زايد الكبير حيث قرأ الجميع الفاتحة ودعوا له بالرحمة والمغفرة، مستذكرين صفاته وقيمه ونهجه الحكيم.وفي ختام الزيارة تم إهداء الضيف نسخة من كتاب «فضاءات من نور» الذي يضم الصور الفائزة في جائزة التصوير الفوتوغرافي «فضاءات من نور» التي ينظمها المركز سنويا احتفاء بالجماليات المعمارية والثقافة البصرية في الجامع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض