• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

زعيمة المعارضة في أوكرانيا تعلن مساندتها لفريق يوشينكو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أبريل 2007

كييف - وكالات الأنباء: اتخذ الصراع على السلطة في أوكرانيا منحى جديدا أمس بعدما تناست زعيمة المعارضة، رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو الخلاف بينها وبين رئيس الجمهورية فيكتور وساندته ضد رئيس الحكومة فيكتور يانوكوفيتش، مبررة قراره بحل البرلمان الدعوة إلى إجراء انتخابات جديدة مبكرة ومعتبرة ان ديمقراطية البلاد ''في خطر''.

وكان قد عين يوليا رئيسة للحكومة بعد أن قادا ''الثورة البرتقالية'' ضد النظام السابق في شهر أكتوبر عام ،2004 لكنه أقالها بعد 8 أشهر. وفيما تبادل يوشنيكو ويانوكوفيتش اتهامات بانتهاك الدستور من خلال استمالة نواب من فريق الرئاسة لتوسيع الاغلبية الحكومية في البرلمان ومن خلال حل البرلمان، قالت تيموشينكو بعد اجتماع مع زعماء احزاب المعارضة في العاصمة كييف مساء أمس الأول ان جماعات ''برتقالية'' تتجمع ثانية وستدعم الرئيس. كما اتهمت في حديث لصحيفة ''تايمز'' البريطانية نشرته أمس التحالف الحاكم في اوكرانيا بعرض رشاوى بملايين الدولارات على نواب المعارضة ليلتحقوا به. وقالت ان نوابا آخرين تلقوا تهديدات او عرضت عليهم مناصب وزارية، . وأوضحت ''لقد ضغطوا على النواب في اعمالهم واسرهم عبر فرض دفع ضريبة القيمة المضافة ودفعهم الى الافلاس او بشرائهم عبر قطع وعود لهم بمنحهم مناصب في الحكومة وهذا ما يفسر سبب مضاعف عدد الحقائب الوزارية''. وتابعت ''إن نواب كتلتنا قالوا لنا ان خمسة ملايين دولار عرضت عليهم ليغيروا مواقفهم. لا احد يستطيع ان يقاوم ذلك، والفساد في هذه الديمقراطية الفتية الهشة خطر جدي''. وأكدت أن الانتخابات المبكرة التي حدد يوشينكو موعدها يوم 27 مايو المقبل ''ستجري'' بمشاركة او بغياب ''حزب المناطق'' الموالي لروسيا بزعامة يانوكوفيتش.