• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

57 قتيلاً وجريحاً بتفجير انتحاري في الرمادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أبريل 2007

بغداد - وكالات الأنباء: أكد الجيش الأميركي أمس مقتل اثنين من جنوده أحدهما بانفجار عبوة في محافظة ديالى والآخر في كركوك، مضيفاً أن ''جندياً قتل وأصيب اثنان آخران بانفجار عبوة لدى مرور دوريتهم بديالى، وأن جندياً ثانياً قتل وأصيب آخر بإطلاق نار من أسلحة خفيفة في كركوك أمس الأول''.

من جهته، قال مصدر أمني عراقي في حصيلة جديدة إن ما لا يقل عن 27 شخصاً قتلوا أمس وأصيب 30 آخرون عندما فجر انتحاري يقود شاحنة مقطورة ''محملة أطناناً من الكلور'' نفسه أمام مجمع سكني غرب مدينة الرمادي. وقال المصدر إن انتحارياً يقود شاحنة مقطورة محملة بأطنان من مادة الكلور ومواد شديدة الانفجار مغطاة بالأسمدة الزارعية فجر نفسه أمام مجمع التأميم السكني غرب الرمادي ما أسفر عن مقتل 27 شخصاً وإصابة 30 آخرين.

وكان المصدر أعلن في وقت سابق مقتل 20 شخصاً بانفجار سيارة مفخخة قرب موقع للشرطة. وتابع ان ''الشاحنة كانت متجهة إلى موقع الشرطة لكنها انفجرت قرب المجمع، حيث يوجد سوق شعبي ومركز طبي''، مشيراً إلى ''انهيار أحد المباني بشكل جزئي''. وأكد المصدر أن ''الغالبية العظمى بين القتلى من الأطفال والنساء'' من سكان الرمادي، مبيناً أن عدداً آخر عانى من مشاكل في التنفس بسبب الغاز المتصاعد في الهواء، وفي السياق ذاته قال ضابط رفيع في الشرطة إن مسلحين قتلوا الشيخ غازي حنش زعيم عشيرة طي، إحدى أبرز العشائر السنية في العراق، بعد صلاة الظهر في أحد مساجد المدينة أمس.

من جهة أخرى، أعلنت قوات عراقية أمس اعتقال 81 إرهابياً و15 مشتبهاً به في إطار خطة ''فرض القانون'' بالكرخ والرصافة وأبوغريب والمحمودية في بغداد. كما ألقى الجيش العراقي القبض على 15 من المشتبه بهم خلال عملية تفتيش ومداهمة قام بها في منطقة السمرة بقاطع الصويرة. وعثرت القوة نفسها خلال العملية على مصنع للعبوات الناسفة والمواد الكيماوية. وصرح مصدر بالشرطة العراقية بأن قاعدة أميركية في الفلوجة تعرضت لهجوم مسلح من قبل مجهولين دون أن يوضح حجم الخسائر. وقالت الشرطة إن قنبلة زرعت على جانب طريق انفجرت مستهدفة دورية للشرطة العراقية في الحويجة ما أدى إلى إصابة 4 من أفراد الشرطة. وأضافت أن قنبلة وضعت على جانب طريق انفجرت في كركوك ما أدى إلى إصابة 3 مدنيين. إلى ذلك، داهمت قوات العراقية مكتب النائب محمد الدائني الذي ينتمي لكتلة جبهة الحوار الوطني العراقية في البرلمان بحي القادسية في بغداد الذي قال إن مابين 25 و30 شخصاً تم اعتقالهم. وأكدت الشرطة العثور على 11 جثة من ضحايا العنف الطائفي في بغداد و4 جثث أخرى بينها جثة طفل في تلعفر.