• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بلاد الخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

ولعلهم كثر، وهو أمر ليس غريباً على كل إنسان ولد أو نشأ أو عاش القسم الأكبر من حياته في هذا البلد المبارك، ومع أهله الطيبين الذين تربوا وتربى معهم على حب الوطن وحمايته وحماية مكتسباته بكل غالٍ ونفيس، نعم هكذا علمنا المؤسس زايد الخير صاحب الأيادي البيضاء على الجميع في الداخل وفي كل الأرض، صاحب الرؤية والسباق إلى الوحدة بين الإخوة في الإمارات السبع في ظل التشرذم العربي، مؤسس الدولة القوية والقادرة على تثبيت أبنائها المواطنين في أرضهم والمقيمين الشرفاء الذين يحفظون العهد.

ومع أبناء زايد الكرام وانطلاقهم نحو الدولة الحديثة ومواكبتنا لهم ولكل إنجازاتهم، نشعر بالفخر والاعتزاز مع كل إنجاز يتحقق، فكل تلك الإنجازات هي من أجل هذا الوطن.

ومع بداية عاصفة الحزم، وهي حرب فرضت علينا بعد أن اصطدمت كل المعالجات السلمية بحائط الأطماع الفارسية، وبالوصاية المباشرة على العرب، وبالتالي السطو على مكتسباتهم وتحقيق حلمهم المقيت بإنشاء الإمبراطورية الفارسية على قاعدة ولاية الفقيه، نرى إخواننا وأبناءنا في القوات المسلحة الإماراتية يبذلون كل غالٍ ونفيس، ويقدمون الشهداء من أجل حماية هذا الوطن وأبنائه، وبالتالي المقيمين على أرضه، ونحن نشعر بهذا، وبالتالي نشعر بأننا في وطننا، وأنه من المعيب أن نقف مكتوفي الأيدي في ظل الظروف الراهنة، وأضعف الإيمان أن نعبر عن مشاعرنا الصادقة بالكلمة.

منير خاطر

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا