• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

عمليتان أمنيتان في الموصل والديوانية لضرب ميليشيا الصدر والمسلحين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أبريل 2007

بغداد - وكالات الأنباء: أكدت القوات متعددة الجنسيات بجنوب العراق أمس أن عملية أمنية بدأت في الموصل هذا الأسبوع لفرض القانون أسفرت عن اعتقال 179 شخصا ومقتل 8 إرهابيين ومصادرة أسلحة خفيفة متنوعة وذخيرة وقذائف ومواد لتصنيع العبوات الناسفة بالتوازي مع عملية أمنية أخرى بالديوانية تهدف للحد من نفوذ الميليشيات الشيعية، حيث يدور قتال عنف بين قوات عراقية وأميركية وبين مسلحي جيش الصدر. وقال بيان للقوات المتعددة أمس إن قوات عراقية نفذت عملية تمشيط أمنية في عموم محافظة نينوى الثلاثاء والأربعاء الماضيين واستولت على وقود يتم بيعه في سوق سوداء وذخيرة ممنوعة ومعدات لتصنيع القنابل، واعتقلت مناوئين للقوات العراقية. ونقل البيان عن محافظ نينوى دريد كشمولة قوله ''نقوم بعملية أمنية في عموم الموصل توازي عملية فرض القانون في بغداد، وتهدف إلى منع أي مخرب أو إرهابي من الحصول على موطئ قدم بالموصل''. وأضاف: ''قام جنود من الجيش العراقي من الفرقتين الثانية والثالثة بإسناد منتسبي الشرطة العراقية في الغارات التي استهدفت الأماكن المشبوهة لتصنيع العبوات الناسفة والمخابئ التي يشتبه في كونها تحوي ذخيرة ممنوعة والأوكار المعروفة للمتمردين داخل وخارج حدود المدينة. وتابع ''تم إلقاء القبض على 179 شخصا خلال عملية التمشيط، كما تم قتل 8 إرهابيين''. وفي الديوانية معقل ميليشيا جيش الصدر، قال مصدر عسكري عراقي إن الاشتباكات اندلعت فجر أمس وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة 19 آخرين بينهم عدد من المسلحين''، مؤكدا ''اعتقال أحد أبرز قادة المسلحين''، بدون مزيد عن التفاصيل. من جهته، ذكر مصدر في مكتب الصدر في الديوانية أن ''الاشتباكات أسفرت عن مقتل 30 شخصا على الأقل وإعطاب ثلاث عربات أميركية''. ووزعت القوات الأميركية بيانا يؤكد أنها تشارك في عمليات فرض القانون التي ستستمر لتشمل كافة أقضية ونواحي محافظة القادسية. وتابع البيان الأميركي ان ''قوة من الفرقة الثامنة في الجيش العراقي تدعمها قوات أميركية بدأت عملية ''النسر الأسود'' ردا على تهديدات من قبل المليشيات''. وقال الكولونيل مايكل غاريت آمر الكتيبة الرابعة من الفرقة 25 المجوقلة ان ''هذه الخطوة الحاسمة التي اتخذها الجيش العراقي ليست سوى بداية خطة الحكومة من أجل اعادة بسط الأمن في المنطقة لخلق بيئة تستطيع من خلالها تحسين معيشة السكان''. وبدوره، قال مصدر في قيادة شرطة المحافظة القادسية إن ''كافة مداخل المدينة اغلقت في حظر للتجول حتى اشعار آخر بغرض تنفيذ خطة النسر الأسود لفرض القانون'' بالمنطقة. وأكد شهود عيان ان الاشتباكات امتدت الى شمال الديوانية، موضحين ان ''خمسة من عناصر جيش المهدي قتلوا وأصيب عشرات على الأقل''. وقال مصدر أمني ان ''قوة من الفرقة 25 الأميركية المجوقلة وصلت الى المحافظة مساء أمس الأول وحاصرت فجر أمس 4 احياء هي النهضة والجمهورية والعروبة والاسكان وتقع جميعها وسط المدينة''. وقال مصدر أمني ان اوامر صدرت لافراد الشرطة في المدينة والتي يشتبه في ان جيش المهدي قد اخترقها بالبقاء في منازلهم وعدم الذهاب للعمل.