• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قابوس يشهد عرضاً عسكرياً اليوم ويصدر عفواً عن 160 سجيناً بينهم 67 أجنبياً

العيد الوطني الـ45 لسلطنة عمان.. مسيرة تقدم وازدهار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

يوسف البلوشي، وام (مسقط)

تحتفل سلطنة عمان اليوم بالعيد الوطني الـ45، وهي تواصل مسيرتها الحديثة نحو تحقيق مزيد من التقدم والازدهار للوطن والمواطن في مختلف المجالات في ظل القيادة الحكيمة للسلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان المنتظر أن يشهد عرضا عسكريا بالمناسبة سيقام في ميدان الاستعراض بحصن الشموخ بولاية منح بمحافظة الداخلية، كما ‏اصدر عفوا خاصا عن 160 من نزلاء السجن المدانين بقضايا مختلفة بينهم 67 أجنبيا.

وذكرت «وكالة الأنباء العمانية» في تقرير أن الثامن عشر من نوفمبر يوم تاريخي فارق في حياة عمان دولة وشعبا ومجتمعا حيث انطلقت عمان من خلاله مفعمة بحكمة القيادة وبعد نظرها وبخبرة التاريخ العريق نحو استعادة مكانتها البارزة وإسهامها الإيجابي والملموس في كل ما يعود بالخير والسلام على شعبها وكل الشعوب الشقيقة والصديقة من حولها، كما يحمل هذا اليوم لكل أبناء السلطنة معاني ودلالات ومشاعر فياضة نحو السلطان قابوس عرفانا وحبا وولاء.

وتكتسب احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ45 مفاهيم ودلالات مختلفة وعميقة لكونها تتم برعاية السلطان قابوس بعد عودته مكللا بالصحة والعافية إلى أرض الوطن، حيث أبدى ارتياحه لمسيرة التنمية الشاملة في السلطنة وما قامت به الحكومة وباقي مؤسسات الدولة من جهود، مؤكدا أهمية الاستمرار في الحفاظ على الجوانب الحياتية للمواطنين وما يقدم لهم من خدمات وضرورة الإسراع في وضع الخطط الكفيلة بتحقيق التنويع الاقتصادي واستكمال المشاريع الكبرى ذات النفع العام وجذب المزيد من الاستثمارات وتفعيل الشراكة مع القطاع الخاص ومواصلة العمل لتشجيع إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في ظل ما يتوفر لها من مقومات مؤسسية ومالية، وتضع حكومة السلطنة وكل المؤسسات هذه التوجيهات دليل عمل وخطة طريق تعمل على تحقيقها مع بذل كل الجهود الممكنة من أجل إحلال الأمن والاستقرار والوئام في المنطقة ودعم كل جهد مخلص لتحقيق السلام عبر الحوار وبالوسائل السلمية.

وتبذل السلطنة مساعيها بتجرد وبرغبة صادقة في تحقيق السلام والأمن لشعوب المنطقة بعيدا عن أية استفادة ذاتية أو أجندة خاصة و هو ما أكسبها مزيدا من ثقة واحترام كل الأطراف في المنطقة وخارجها. وقالت الوكالة «إن ما يبعث على الاعتزاز أن احتفالات السلطنة بالعيد الوطني تأتي كذلك مصحوبة بإنجازات ذات ملامح خاصة ومميزة وتتضافر كلها لتنطلق بمسيرة النهضة العمانية الحديثة إلى آفاق أرحب يتحقق خلالها مزيد من مشاركة المواطنين في عملية صنع القرار ومزيد من تحقيق التطلعات نحو غد أفضل ومزيد من الإسهام العماني النشط والمسؤول في العمل من أجل السلام والاستقرار في المنطقة».

وفي حين تسعى حكومة السلطان قابوس إلى تطوير النظم الإدارية في السلطنة بما يتماشى مع متطلبات المرحلة الراهنة بما في ذلك وضع نظام لقياس مستوى جودة الخدمات الحكومية والإسراع في التحول إلى الحكومة الإلكترونية. فقد كلف مجلس الوزراء المجلس الأعلى للتخطيط بمراجعة آليات وبرامج الاستراتيجية الوطنية للقطاع اللوجيستي في إطار الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني، إضافة إلى حث الجهات المعنية على الإسراع باستكمال الحزم المتبقية من المشاريع الرئيسية في مدينة الدقم ودفع عجلة التنمية العمرانية أو التنمية المستدامة تحقيقا لصالح الوطن والمواطن في الحاضر والمستقبل أيضا. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا