• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

تعثر في «كامب نو» للمرة الأولى بعد 15 شهراً

البارسا يفرض الأجواء الساخنة على «قمة 4 مارس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2018

مدريد(أ ف ب)

للمرة الأولى، يفشل برشلونة في هز الشباك على ملعبه منذ نوفمبر 2016، بتعادله سلبياً مع خيتافي مضيفه، واستعاد فالنسيا المركز الثالث من ريال مدريد بفوزه على ضيفه ليفانتي 3-1، فيما حافظ إشبيلية على فرصته الأوروبية بتغلبه على ضيفه جيرونا 1-صفر، في المرحلة 23 من الدوري الإسباني.

على ملعب «كامب نو» في برشلونة، عجز العملاق الكتالوني بترسانته الهجومية عن فك التكتل الدفاعي لضيفه خيتافي، وسقط في فخ التعادل للمرة الثانية على التوالي، بعد الأولى أمام جاره إسبانيول (1-1)، ما سمح لأتلتيكو مدريد بتقليص الفارق الى 7 نقاط، علماً أنهما سيلتقيان في قمة ساخنة في 4 مارس المقبل.

ودفع مدرب برشلونة ارنستو فالفيردي بالثلاثي الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوياني لويس سواريز، والوافد الجديد من ليفربول الانجليزي البرازيلي فيليبي كوتينيو أساسياً منذ البداية، بيد أنه اصطدم بفريق منظم دفاعياً بقيادة حارس مرماه فيسنتي جوايتا باناديرو، الذي وقف سداً منيعاً أمام محاولات أصحاب الارض، خصوصا في الشوط الثاني بتصديه لرأسية سواريز وتسديدتين قوية لكوتينيو.

وفي ظل غياب المدافع الفرنسي صامويل اومتيتي بسبب الإيقاف والبلجيكي توماس فيرمايلين للإصابة، واحتفاظ فالفيردي بجيرار بيكيه على مقاعد البدلاء لمعاناته من إصابة أيضاً، دفع المدرب بالوافد الجديد الكولومبي ييري مينا أساسياً في مركز قلب الدفاع، إلى جانب المدافع الأيسر الفرنسي لوكاس دينيي وبجانبهما جوردي البا وسيرجي روبرتو.

وخاض ميسي مباراته الـ300 على ملعب كامب نو بألوان برشلونة في مختلف المسابقات، سجل خلالها 309 أهداف. ودفع فالفيردي بالقائد اندريس انييستا والفرنسي عثمان ديمبيلي مكان كوتينيو وباكو الكاسير دون جدوى، ثم أشرك البرازيلي باولينيو مكان سيرجيو بوسكتس دون أن تتغير النتيجة.

وأعرب فالفيردي عن عدم ارتياحه للنتيجة، وقال: لم نكن نريد التعادل على أرضنا، لكن هذه هي كرة القدم وهذا الأمر يحدث أحياناً، إنها المباراة الثالثة في أسبوع واحد دون أن نحقق الفوز. المنافس قام بعمل دفاعي هائل، ولم ننجح في التسجيل.

وأضاف: ربما كانت تنقصنا الشرارة. لقد كنا نأمل دائماً أن نحصل على فرصة التسجيل، إلا أن المنافس كان خطراً في المرتدات، لم يكن ذلك ممكناً. لقد سنحت لنا عدة فرص دون ان نسجل، وهذا أمر مستغرب على أرضنا. وعلى ملعب ميستايا، حقق فالنسيا فوزاً مهماً على ليفانتي 3-1 ورفع رصيده الى 43 نقطة استعاد بها المركز الثالث بفارق نقطة واحدة أمام ريال مدريد الذي تغلب على ريال سوسييداد 5-2.

وعلى ملعب رامون سانشيز بيثخوان في إشبيلية، سجل بابلو سارابيا الهدف الوحيد، فارتفع رصيده إلى 36 نقطة، متقدماً إلى المركز السادس بفارق نقطة واحدة أمام ايبار الذي تغلب على مضيفه ليجانيس 1-صفر أيضاً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا