• الخميس 06 جمادى الآخرة 1439هـ - 22 فبراير 2018م

الأمن والإعلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 30 يناير 2013

عبدالله إبراهيم

يبدأ صباح اليوم مؤتمر انضباط الملاعب ومكافحة الشغب الذي ينظمه اتحاد الشرطة الرياضي، بمشاركة نخبة من القيادات الرياضية والإعلامية والأمنية من داخل الدولة وخارجها، وبرعاية كريمة من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وهو المؤتمر الأول والموسع من نوعه الذي يقام بعد إقامة العديد من ورش العمل والندوات التوعوية في هذا المجال.

ولأن الرياضة من أهم الأنشطة الجماهيرية في كل دول العالم، وتحديداً كرة القدم التي ارتبطت ببعض التجاوزات، آخرها في الشقيقة مصر في مباراة الأهلي وبورسعيد وذهب ضحيتها عشرات الأبرياء، وعادت تداعياتها إلى الظهور مجدداً في الذكرى الثانية لثورة 25 يناير المصرية، يجيء هذا المؤتمر المهم.

ولأننا دائماً ننشد راحة وأمن الجماهير أينما كانوا في مرافقنا المختلفة، هدفنا سلامة الجميع في الأنشطة ذات الطابع الجماهيري التي- لا سمح الله- قد يتعرض متابعوها والموجودون في محيطها إلى مالا يحمد عقباه، يبادر اتحاد الشرطة الرياضي اليوم بتنظيم هذا المؤتمر، إيماناً منه بدوره الطليعي في توعية الجماهير، وفرض السيطرة الأمنية في محيطها ليطمئن الجميع بأن الإمارات واحة أمن وأمان لكل المقيمين على أرضها، وفي أي موقع جماهيري لمتابعة ما يحلو لهم من الأنشطة دونما خوف وتردد. ولأن الإعلام هو المجال الأوسع لنشر التوعية الأمنية، فقد بادرت العديد من الجهات الأمنية استحداث وحدات للإعلام الأمني لتوعية الجماهير تحسباً لما قد يحدث في مثل هذه الحالات، وكذلك توعية الجماهير لتفادى التجمهر والخروج الآمن للجميع، وقبل ذلك توعيتهم بالمحظورات، إلا أن اتحاد الشرطة الرياضي استبق كل هذه المراحل، وسعى إلى توعية الجماهير والحرص على القضاء على مسببات الظواهر الشاذة، لتظل منشآتنا الرياضية بيئة استقطاب للجميع، وفي أعلى درجات الأمن والأمان، والاستمتاع بمشاهدة رياضتهم المحببة، لتواصل الجهات الأمنية تعزيز علاقاتها مع وسائل الأعلام المختلفة، من خلال ما يطرح من مواضيع صادقة، ومبنية على حقائق ثابتة، وفتح قنوات الاتصال بينها في كل الأوقات، وتبني جسور من الثقة بينها بشفافية عالية، والتعاون الدائم بينها لتحقيق الأهداف المرجوة من ممارسة الرياضة.

فالمؤتمر بحد ذاته يعد بوابتنا الأمنية لإنجاح كل الفعاليات التي تقام على أرض الدولة، من محلية ودولية، لتوعية العاملين في مجال الإعلام الرياضي عامة، والتعليق الرياضي خاصة، لأنهم المعنيون بنقل الأحداث مباشرة، وفي حينها للرأي العام، والعمل على تهدئتهم من ردود فعل مؤججة، وقد لاحظنا ذلك خلال مباراتي مصر والجزائر، وما ذهبت إليها بعض القنوات الفضائية التي بالغت في ردود فعلها وأضرت بالعلاقات بين البلدين، وتعريض مصالحها الاقتصادية للضرر نتيجة الانفلات الإعلامي من البعض، وتهييج الرأي العام في البلدين، ولو لا تدخل الحكماء من القيادات الرياضية في البلدين، لاستمرت القطيعة والتراشقات الإعلامية بين وسائل الإعلام الرياضي، وربما تكون قد تجاوزت إلى الجهات الرسمية الأخرى كذلك.

فشكراً اتحاد الشرطة الرياضي على اختيارك لموضوع المؤتمر والمشاركة الواسعة من الجهات المعنية، والشكر موصول لكل من يطرح رأياً وفكراً في أوراق عمله، لأننا فعلاً بحاجة لمثل هذه المواضيع التي تخدم مسيرتنا الرياضية، وتزيد من ثقة العالم بقدراتنا وكفاءاتنا الأمنية، ونثبت للعالم بأن الإمارات واحة أمن وأمان للجميع.

Abdulla.binhussain@wafi.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا