• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مؤتمر القيادات الخليجية يناقش ركائز مجتمع المعرفة 23 أبريل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أبريل 2007

السيد سلامة:

تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي تنظم أمانة ملتقى القيادات الخليجية المؤتمر الرابع تحت عنوان ( بيئة التغيير ومستلزمات مجتمع المعرفة) خلال الفترة من 15-16أبريل الجارى في أبوظبي بحضور عدد كبير من الخبراء والمحاضرين والباحثين والقادة الإداريين من دول مجلس التعاون الخليجي والوطن العربى.

ويتناول الملتقى العديد من العناوين والقضايا مثل الرؤية المستقبلية ورسالة التغيير في منظمات ومجتمع المعرفة وبناء التغيير وإدارة التحويل الإداري بالإضافة إلى تقييم وقياس مؤشرات التغيير في منظمات المعرفة وعدد من المواضيع ذات الصلة بالجانب الإداري المعرفي وتناول عدد من التجارب الإدارية الناجحة في منطقة الخليج العربي مثل التجربة العمانية للإستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان المعرفي والحكومات الإلكترونية . وحول القيادة والقوى الإيجابية والسلبية المؤثرة على التغيير في منظمات المعرفة يقدم الدكتور عبد الرحمن توفيق رئيس مجلس إدارة مركز الخبرات المهنية في جمهورية مصر العربية ورقة علمية يتطرق فيها إلى تعريف مفهوم القيادة على أنها واحدة من أهم عناصر السلوك الإنساني على مر العصور وتعد القيادة واحدة من أكبر الاحتياجات في عصرنا الحالي، وليس أي نوع من القيادة ولكن القيادة الإبداعية على وجه التحديد .

ويحدد الباحث في ورقته مكونات الشخصية القيادية في أربع مزايا هي: محددات الشخصية الإنسانية ومصادر القوة القيادية والأدوار التي يلعبها القائد وأثر القيادة على التابعين ويصل الباحث إلى أن تلك هي المحددات الأربعة للشخصية القيادية التي من خلالها وحسب درجة توفرها والمزيج المتجانس منها تنمو الشخصية القيادية والتي يمكن إجمالها في خمسة أنماط رئيسية هي:(صناع المستقبل وقادة مراحل التحول وبناة المؤسسات والقائد الميداني والقائد المدير) ويركز الدكتور توفيق في ورقة العمل التي سيلقيها في الملتقى على تطور الفكر الإداري:حيث يؤكد على أن هناك سبعة أنماط للمعرفة والتعلم .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال