• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإمارات تترأس المجموعة العربية في «الاتصالات الراديوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 نوفمبر 2015

جنيف (الاتحاد)

ترأست دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات، المجموعة العربية، في المؤتمر العالمي للاتصالات الراديوية 2015 الذي يواصل أعماله في جنيف حتى السابع والعشرين من الشهر الجاري بوفد يرأسه حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات.

وقالت الهيئة في بيان أمس: «إن المؤتمر الدولي الذي يعقد كل أربعة أعوام، يجري خلاله استعراض ومراجعة لوائح الراديو، والمعاهدات الدولية التي تحكم استخدام طيف الترددات الراديوية، ومدارات السواتل المستقرة، والسواتل غير المستقرة بالنسبة إلى الأرض»، مؤكداً أن المراجعات تتم وفق جدول أعمال يقرره مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات، الذي يراعي التوصيات الصادرة عن المؤتمرات العالمية السابقة للاتصالات الراديوية.

عقد الوفد خلال الأسبوع الثاني من أعمال المؤتمر عدداً من اللقاءات على هامش المؤتمر مع بعض الوفود المشاركة لبحث وتعزيز التعاون في المجالات المتعلقة بتطوير ودعم قطاع الاتصالات، من بينها الولايات المتحدة الأميركية، وجمهورية المكسيك، وكوريا الجنوبية، وعدد من المنظمات العالمية المعنية بالاتصالات وشركات الاتصالات العالمية.

وفي هذا السياق، قال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: «نحرص على المشاركة في هذا المؤتمر، وترؤسنا للمجموعة العربية فيه فرصةً مهمة للمساهمة في تعزيز المكانة العالمية الرائدة لدولة الإمارات، تلك المكانة التي تترسخ يوماً بعد يوم بفضل ما تتمتع به دولتنا من سمعة عالمية رفيعة في مختلف المجالات، وفي المقدمة منها قطاع الاتصالات والمعلومات».

وأضاف المنصوري: «أن مشاركتنا في مثل هذه الفعاليات تعد فرصة ثمينة من أجل تبادل الخبرات والمشاركة في وضع الاستراتيجيات والقرارات الدولية ذات الصلة بقطاع الاتصالات والمعلومات. تأتي مشاركتنا تعبيراً عن التزامنا بتنظيم وإدارة واستغلال الطيف الترددي بالطريقة المثلى وبالكفاءة الاقتصادية التي تخدم البشرية جمعاء وبالشكل الذي يجعل هذه الثورة الطبيعية تعود علينا بعائدات اقتصادية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا