• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

سلطان القاسمي يكرم الفنانين الفائزين بجوائز "بينالي الشارقة"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أبريل 2007

كرّم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الفائزين من الفنانين المشاركين بجوائز البينالي واليونسكو، وكذلك الجهات والمؤسسات والهيئات الراعية للبينالي خلال الحفل الذي نظمته إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وإدارة بينالي الشارقة الدولي للفنون الليلة قبل الماضية في رواق الفنون بمنطقة الشويهين بالشارقة، بحضور ضيف الشارقة معالي رولف شانليكه عمدة مدينة فولسبورغ في جمهورية ألمانيا الاتحادية.

وأكد سعادة عبدالله بن محمد العويس مدير عام دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة في كلمة له أن فكرة التجربة والريادة جاءت منذ عقد ونصف مع انطلاق فعاليات بينالي الشارقة الدولي للفنون عام 1993 والذي أصبح حالياً محط أنظار الفنانين في العالم، مشيراً إلى أنه منذ ذلك التاريخ تتواصل التجارب، ويقدم بينالي الشارقة الدولي للفنون أفضل المعايير التي تضعه في مكانة متقدمة من التظاهرات الفنية العالمية، وذلك تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والتي تقتضي الإحاطة بالثقافة والفنون من جميع جوانبها حتى تصل الرسالة المرجوة وتساهم في إثراء المجتمع.

وأوضح في كلمته أن تجربة البينالي تقدمت خلال السنوات الأخيرة خطوات إلى الأمام بجهود الشيخة حور بنت سلطان القاسمي رئيسة بينالي الشارقة، وقال العويس: إن هذه الرؤية الخاصة بتنظيم بينالي الشارقة للفنون جاءت معبرة عن المكانة المتقدمة لدولة الإمارات العربية المتحدة في احتضان الفعاليات الثقافية المتنوعة، الأمر الذي يعبرعنه البينالي من خلال العناوين الرئيسة لهذه الدورة كالطبيعة الصامتة والفن والبيئة وسياسات التغيير، وهي عناوين تشير بمجملها إلى السؤال الواقعي الذي يواجهه الفنان والمفكر والمبدع أيضاً.

من جانبها وجهت الشيخة حور بنت سلطان القاسمي في كلمتها- التي ألقاها نيابة عنها السيد جاك برسكيان مدير البينالي- التقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي جعل من التظاهرات الثقافية والإبداعية حدثاً يومياً يقام في رحاب الشارقة، منوهة بتوجيهات سموه وحرصه على جعل الثقافة والفنون القيمة الأولى في حياتنا.

وأشارت في كلمتها إلى أن فعاليات الدورة الثامنة من بينالي الشارقة تسلط الضوء على مشكلة تتربص بنا في كل جانب بعد أن أصبحت الحياة على كوكب الأرض حافلة بالتهديدات والأخطار، سواء تلك التي نصنعها بأنفسنا، أوالتي جاءت كرد فعل لهذا الكوكب بعد أن تمادينا باستنزافه وأسهمنا عن قصد وغير قصد بخلخلة اتزانه الدقيق، مؤكدة أن الأعمال عكست الحيز الإنساني والبيئي.

ووجهت الشيخة حور في كلمتها الشكر إلى كل من ساهم في إنجاز هذه الدورة، وفي مقدمتهم دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وإلى فريق عمل البينالي، وكافة المعنيين من إداريين وفنانين على كافة الجهود المبذولة والعمل الحثيث الذي أخرج هذه التظاهرة إلى حيز الوجود. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال