• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«تقرير السعادة العالمي 2016» صنفها في المرتبة الـ 15 لشريحة المواطنين والـ 30 للمقيمين

الإمارات الأولى عربياً والـ 28 عالمـــياً في السعادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

مصطفى عبد العظيم (دبي)

احتلت الإمارات المرتبة الأولى عربياً والـ 28 عالمياً في «تقرير السعادة العالمي 2016» الذي تصدره «المبادرة الدولية لحلول التنمية المستدامة» التابعة للأمم المتحدة بالتعاون مع «المركز الكندي للدراسات المتقدمة» و«معهد الأرض» بجامعة كولومبيا، والذي يضم 157 دولة.

واعتمد التقرير الذي تم الكشف عنه أمس في روما قبيل الاحتفال بيوم السعادة العالمي المصادف العشرين من مارس الجاري، في تصنيفه للدول على ثمانية وثلاثين مؤشرا بدءا بالنظام السياسي ومرورا بمستوى الفساد في المجتمع وأوضاع التعليم وانتهاء بالنظام الصحي، كما أخد تقرير هذه السنة وللمرة الأولى بعين الاعتبار النتائج المترتبة عن التفاوت في توزيع الرفاهية والثروة.

وحققت الدولة إجمالي 6,596 نقطة مقارنة مع 6.901 نقطة في تقرير العام الماضي الذي حلت خلاله الدولة في المرتبة الـ 20 عالمياً على المؤشر الذي يتألف من عدة عناصر تتضمن نصيب الفرد من الدخل القومي والدعم الاجتماعي ومتوسط الأعمار والحرية الاجتماعية ومعدلات السخاء الاجتماعي والفساد، متقدمة على كل من فرنسا وإسبانيا وإيطاليا التي حلت في المرتبة الخمسين.ونوه التقرير بالخطوة التي قامت بها حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بتعيين وزيرة للسعادة، لافتاً إلى أن هذه الخطوة تعكس حرص الحكومة على وضع السعادة كهدف رئيسي في السياسة العامة، مشيراً إلى أن هناك فقط 4 دول أحرزت تقدماً في هذا المجال وهي الدول التي قامت بتعين وزير للسعادة، يكون مسؤولاً عن تنسيق الجهود الوطنية، وهذه الدول هي: بوتان والإكوادور وفنزويلا، بالإضافة إلى دولة الإمارات.

وقال التقرير إن المنهجية الجديدة التي تم الارتكاز عليها في تنصيف البلدان هذا العام، أثرت بشكل مباشر على ترتيب بعض الدول وخاصة دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تراجعت لعوامل فنية من المرتبة الـ 20 في نسخة العام الماضي إلى المرتبة 28 هذا العام، مشيراً إلى هذه العوامل غير مرتبطة بنمط الحياة في دولة الإمارات.

وأفاد التقرير أنه تم استطلاع آراء عينتين في دولة الإمارات: الأولى تضم المواطنين الإماراتيين والأخرى تضم المقيمين في دولة الإمارات، وهي الشريحة التي استحوذت على النسبة الأعلى بالتناسب مع إجمالي عدد السكان، مشيراً إلى أن دولة الإمارات قدمت نموذجاً جيداً بالنظر إلى الحصة الأكبر من عدد السكان المقيمين ضمن دول مؤشر جالوب العالمي، الأمر الذي كان كافياً لإجراء مقارنة ذات قيمة.

وبين التقرير أنه بتقسيم نموذج المستطلعة آراؤهم في دولة الإمارات إلى عينتين، فإن تصنيف دولة الإمارات يأتي في المرتبة الخامسة عشرة عالمياً بالنسبة لنتائج شريحة المواطنين بمعدل 7.06 نقطة، والمرتبة الـ 31 عالمياً بالنسبة لشريحة المقيمين بمعدل 6,048 نقطة وهو المعدل القريب جداً من التصنيف العام الذي حلت خلاله الدولة في المرتبة الـ 28 بإجمالي 6,57 نقطة.ووفقاً لنتائج التقرير أزاحت الدنمارك سويسرا عن المرتبة الأولى التي حافظت عليها لعدة سنوات لتحتل المرتبة الثانية في تقرير2016، ثم آيسلندا التي حلت في المرتبة الثالثة، تلتها النرويج ثم فنلندا وكندا، ووفقاً لتصنيف الدول العربية فقد جاءت الإمارات في المرتبة الأولى عربياً والـ(28 عالمياً) تلتها السعودية في المرتبة (34) وقطر (36) والجزائر (38) والكويت (41) والبحرين (42)،

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض