• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

سباق أبوظبي الجوي فوق كاسر الأمواج اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أبريل 2007

تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان ينطلق اليوم سباق أبوظبي الجوي الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة بالتعاون مع القوات الجوية والدفاع الجوي وشركة ريد بُل، وأكد معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة على الأهمية السياحية للسباق الذي يعزز توجه إمارة أبوظبي إلى تطوير مقوماتها السياحية وعوامل الجذب بها، وأوضح معاليه أن السباق أسهم بشكل ملحوظ في تنشيط حركة السياحة الداخلية في الدولة واستقطب أعداداً غفيرة من العائلات من مختلف أنحاء الإمارات، وأصبح يحظى بشهرة واسعة بين الفعاليات الرياضية المختلفة التي تتم على أرض أبوظبي.

من جانبه أكد مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة على اهتمام الهيئة بتنويع الفعاليات السياحية التي تستضيفها الإمارة، مشيراً إلى قدرة الفعاليات الرياضية مثل سباق أبوظبي الجوي على جذب انتباه الجماهير لما ينطوي عليه من تشويق ومتعة ومغامرة ومهارات فنية عالية يحرص أفراد العائلة على متابعتها، متوقعا أن تزيد أعداد المتابعين للسباق في أبوظبي عن 200 ألف من الجماهير، وأوضح أن هذا الحدث الرياضي الكبير هو مثال على الاستثمار الناجح للبنى التحتية في أبوظبي وتكاملها مع النهضة التي يشهدها القطاع السياحي في الإمارة بشكل عام، مشيدا بالجهود التي قامت بها الجهات المشاركة في الإعداد للحدث ضمانا لنجاحه وتحقيقا أهدافه المرجوة.

ويشارك في سباق العام الحالي 3 طيارين جدد ليصبح عدد المتنافسين 13 بما فيهم الطيارون الذين شاركوا عام 2006 كبيتر بيشيني، ومايك مانجولد، وبول بونهوم وستيف جونز، وهم يسعون إلى انتزاع اللقب من البطل الحالي الأميركي كيربي تشامبلس، ويتطلب سباق أبوظبي الجوي مهارات عالية، بالإضافة إلى قوة نفسية وبدنية هائلة لا يتمتع بها سوى عدد قليل من الطيارين حول العالم، إذ سيكون على هؤلاء الطيارين استخدام مهاراتهم للمرور عبر البوابات الهوائية التي يبلغ ارتفاعها 20 متراً، فيما يحلقون على ارتفاع منخفض وبسرعة تصل إلى 450 كلم/الساعة، ويجمع الطيارون النقاط في كل جولة، ليتحدد في النهاية الفائز الذي يُتوج في الجولة النهائية في بيرث بأستراليا في نوفمبر القادم، وإلى ذلك الحين تمر سلسلة سباقات ريد بُل بعدد من المدن التي تستضيف جولات البطولة مثل مدينة اسطنبول في تركيا، وروتردام في هولندا، وسان دييجو في الولايات المتحدة الأميركية، وبودابست في المجر، وأكابولكو في المكسيك وغيرها، ليشمل موسم السباقات 12 جولة.

وكانت ريد بُل قد ابتكرت فكرة السباق الجوي، ولجأت إلى الطيار المجري بيتر بيشيني ليساعدها في تطويرها وبلورتها، وأقيم سباق ريد بُل الجوي الأول في محطة أرباور في مدينة زيلتفيج النمساوية في العام 2003 وتكلل بنجاح كبير، وسرعان ما تحول السباق إلى سلسلة عالمية جذبت أفضل طياري العالم وملايين المتابعين.

للمرة الثالثة على التوالي

وللمرة الثالثة على التوالي تحظى أبو ظبي بشرف تنظيم الجولة الافتتاحية التي بدأ التحضير لها منذ أكثر من أسبوعين، وسيتنافس على لقب الجولة الأولى 13 من أفضل طياري العالم حيث من المتوقع أن يقدموا أفضل العروض أمام آلاف من محبي هذه الرياضة الذين سيتجمعون على جانبي كورنيش أبو ظبي، وسيقام العرض الافتتاحي عند الساعة الواحدة والنصف ظهراً، وتنصح القيادة العامة لشرطة أبو ظبي الجموع بالتوافد قبل ساعتين من بدء الحدث، وذلك لتفادي الزحمة الخانقة التي قد تنتج عن تدفق الآلاف من محبي السباق الجوي من كافة أنحاء الدولة إلى العاصمة.

ويلي العرض الافتتاحي مرحلة التصفيات التي ستؤهل 12 طياراً سيشاركون في المرحلة الربع نهائية، ومن ثم يتأهل الفائزون للمرحلة النصف نهائية وبعدها إلى المرحلة النهائية، وتختتم الجولة الافتتاحية مع حفل توزيع الجوائز على الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى قرابة الساعة الخامسة والنصف من بعد الظهر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال