• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

"ديملر كرايسلر" تقترب من بيع نصفها الثاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أبريل 2007

برلين-(د ب أ): اقتربت شركة السيارات الألمانية الاميركية العملاقة ديملر كرايسلر من بيع شركة كرايسلر وهي ذراعها في الولايات المتحدة .أكد دايتر تسيتشه رئيس ديملر كرايسلر أن المجموعة على اتصال مع مشترين محتملين بشأن بيع ''كرايسلر'' ثالث أكبر شركة سيارات في الولايات المتحدة.

وقال تسيتشه في خطابه أمام حوالي 8000 مساهم من أعضاء معد الجمعية العمومية السنوية للشركة في برلين أمس الأول''نجري محادثات مع بعض الشركاء المحتملين الذين أبدوا اهتماما واضحا بـ''كرايسلر''.

ويأتي احتمال تخلص ديملر كرايسلر من وحدتها الأمريكية بعد تسع سنوات من تكوين شركة أصبحت الآن خامس أكبر شركة في العالم لصناعة السيارات من خلال اندماج شركتي ديملر وكرايسلر في صفقة بلغت قيمتها 36 مليار دولار. وقال هيننينج جيبهاردت، ممثل دي.دبليو.إس لإدارة صناديق الاستثمار أحد المساهمين في ديملر كرايسلر ''بالنسبة لنا نحن المساهمين فإن السنوات الماضية مازالت ثقيلة على صدورنا''. وكان بعض المساهمين أكثر صراحة حيث قال لارس لابريجا من مجموعة إس.دي.كيه لضمان مخاطر الاستثمار إن قرار الاندماج بين ديملر بنز وكرايسلر ''كان قرارا خطأ من البداية إلى النهاية'' داعيا إلى فصل كرايسلر عن ديملر بدلا من المضي قدما في خطط لإعادة الهيكلة.

ومن بين تلك الشركات التي على استعداد لانتزاع سيطرة ديملر كرايسلر على الوحدة الأمريكية ثلاث شركات خاصة للأسهم هى: سيربيروس كابيتال مانجمينت إل.بي وسنتربريدج بارتنرز إل.بي وبلاكستون جروب.

وقدمت شركة سيربيروس، المساعدة للرئيس التشغيلي السابق لكرايسلر وولفجانج بيرنهارد الذي عاد للظهور مرة أخرى بعد وقت قصير من مغادرته فولكس فاجن في يناير الماضي كمستشار لسيربيروس. وأفادت أنباء أن شركة ''ماجنا انترناشونال'' الكندية لصناعة قطع غيار السيارات وحتى شركات في صناعة السيارات الصينية المزدهرة قد قامت بزيارة مقر كرايسلر في ''أوبورن هيلز'' بديترويت لبحث مستقبل الشركة. وتعد كرايسلر واحدة من أكبر عملاء شركة ''ماجنا''. وكان تيتشه قد فتح الباب أمام بيع كرايسلر من خلال الإعلان في فبراير عن أن ''كل الخيارات'' مطروحة حينما جاء الحديث عن فرع الشركة في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من اتجاه دويتشه بنك أكبر البنوك الألمانية إلى خفض حصته في الشركات الصناعية إلا أنه لا يزال يحتفظ بحصة نسبتها 4ر4 بالمئة في ديملر كرايسلر، فيما أصبحت دولة الكويت حاليا أكبر حامل للأسهم في الشركة بنسبة 06ر7 بالمئة. وارتفعت أسهم ديملر كرايسلر ب 1ر0 بالمئة لتصل إلى حوالي 62 يورو (83 دولارا) قبل اجتماع الجمعية العمومية للشركة. ومنيت كرايسلر في العام الماضي بخسارة ضخمة بلغت 92ر1 مليار يورو كنتيجة للمنافسة الشرسة في صناعة السيارات الأميركية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال