• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الأطباء يحذرون من تداعياتها

متلازمة «هز الرضيع» تسبب «الموت في المهد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

خورشيد حرفوش

أبوظبي (الاتحاد)

تبالغ بعض الأمهات، ـ أو الخادمات اللاتي توكل إليهن رعاية الرضيع ـ في «هز» الطفل الصغير في الشهور الأولى من العمر، إما إفراطاً في مداعبته، أو محاولة لإسكاته إن كان يبكي ويصرخ دون سبب واضح، أو لأنها تحاول أن تساعده على النوم، وفي أحيان كثيرة تكتسب هذه العملية طابع العنف غير المبرر أو غير المقصود، وبالطبع لا تعلم الأم في كل الأحوال أنها قد تتسبب لصغيرها بضرر بالغ.

إن اعتياد هذه العادة، من شأنه أن يصيب الطفل بما يعرف بـ «متلازمة هز الأطفال»، التي تنطوي على تداعيات خطيرة، وأحياناً قد تفضي به إلى الموت، وإن كانت الأرقام الإحصائية عن ذلك غير متوافرة، لكن يجمع أطباء الأطفال على أنها من الصعب تشخيصها، فالأعراض الخارجية لا تظهر إلا في حالات الشديدة، وأحياناً يتم تصنيف موت الطفل على أنه «موت في المهد».

الدكتورة غادة سالم، اختصاصية الأطفال، تشير إلى أن هذه المتلازمة تصيب الطفل عند هزه المتكرر بشكل عنيف أو عندما يبالغ أحد أفراد الأسرة في قذف الطفل بغرض التدليل، ومن ثم تحدث بعض الإصابات الشائعة بالأطراف، أوالصدر، أو الأكتاف، أو الرأس وغيرها. وتتسبب هذه الإصابات ضرراً دماغياً وتلفاً في بعض الأنسجة، وربما تتسبب في نزيف وارتجاج للمخ . وبالطبع نجد أن أعراض متلازمة الهز تختلف من طفل لآخر، وحسب العمر وشدة الهز ومدته، لكن هناك أعراض شائعة متوسطة مثل القيء والدوران، وفي حالات أخرى قد يعاني الطفل من التشنجات، وانخفاض في نبض القلب، ومشاكل في السمع، أو نزيف داخلي في الأذن أو الأعين، وفي حالات عديدة تحدث مشاكل في الرأس والدماغ، ومن الجائز أن تكون الأعراض في البداية معتدلة وغير واضحة، لكنها تتفاقم بالتدريج، وقد يؤدي ذلك إلى إصابات دماغية طويلة الأمد، أو أورام وانتفاخات غير ظاهرة في البداية، وقد يدع المتسبب الطفل لينام أو يرتاح، أو ينخدع في نومه ولا يدرك أنها إغماءة أو غيبوبة في ظل صعوبة اكتشاف تداعيات الهز.

وتضيف الدكتورة غادة: «التشخيص يأتي متأخراً عادة، وغالباً ما يلجأ المتسبب في الإدلاء بمعلومات ضبابية أو متناقضة، وللأسف، لا يمكن دائماً تشخيص حدوث الهز إلا بتكراره أو تدهور الأعراض. لذلك فالأمر يتطلب فحصاً بدنياً وإكلينيكياً دقيقاً، وفحصاً للدم، وفحصاً بالأشعة. والعلاج يتم بوضعه تحت المراقبة ، وأحياناً يحتاج عناية فائقة أو تدخلاً جراحياً عاجلاً وفقاً لشدة الإصابة».

وتحذر الدكتور غادة الآباء والأمهات من خطر هز الطفل الذي يمكن أن يفضي إلى أضرار دماغية دائمة، أو إلى الموت، فضلاً عن الأضرار الأخرى التي تتمثل في التشنجات والنوبات التي تحدث نتيجة اضطراب النشاط الكهربائي بالدماغ. وأيضاً حركات عضلية غير إرادية، أوفقدان القدرة على الكلام، وخلل في النظر والرؤية، وعدم القدرة على التواصل الطبيعي، فضلاً عن مشاكل التواء العمود الفقري، والعيوب العظمية، أو التشوهات في تشكيل العمود الفقري أو الأطراف، أو غيرها.

     
 

هز الرضيع تسبب الموت في المهد

موضوع أثار اهتمامي جداً، ويحتوي على معلومات يغفل عنها الكثير ولا يعلم مدى خطورتها والتي يجب على الأم معرفتها قبل الجميع لأن الطفل من مسؤوليتها واهتماماتها، ويجب علينا جميعاً توعية الناس لخطورة هز الرضيع المستمر.

س / أحمد الحربي | 2015-11-18

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا