• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تعذر اللعب مع منتخب نيوزيلاندا

«العنابي» يستعد لـ «الأبيض» بمواجهة «تيم ويلي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

أحمد سليم (الدوحة)

ألغى منتخب قطر مباراته الودية أمام نيوزيلاندا المقررة غداً، واستبدالها بمواجهة «تيم ويلينجتون النيوزيلاندي، في آخر التجارب الودية استعداداً لمواجهة «الأبيض» الإماراتي، في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة لكأس آسيا، ورفض الجزائري جمال بلماضي مدرب «العنابي» خوض المباراة الودية، بسبب عدم اكتمال صفوف المنتخب النيوزيلاندي، وحضوره بلاعبي «الأولمبي»، بسبب ارتباطات لاعبيه بالمسابقات الأوروبية المختلفة، والتي حالت دون اكتمال صفوفهم لخوض اللقاء، لتكون آخر المباريات الودية أمام متصدر الدوري النيوزيلاندي.

وكان بلماضي سعى جاهداً لتوفير مباريات قوية لإعداد الفريق لـ«الآسيوية»، بداية من تجربة أستونيا في العاصمة الدوحة، وانتهت لمصلحة «العنابي» بثلاثية، والثانية أمام عُمان في كانبيرا، وتعادل المنتخبان 2-2، وكان من المقرر أن يكون اللقاء الثالث مع إندونيسيا، ولكن بلماضي اختيار مواجهة نيوزيلاندا بدلاً منها لأن البطولة في أستراليا، وبالتالي من الأفضل مواجهة منافس قريب من أسلوب اللعب نفسه ومعتاد على الأجواء، ويخوض منتخب القطري المباراة الودية الأخيرة، بهدف الاستقرار على التشكيلة الأساسية التي يواجه بها «الأبيض».

وقال مات كالوكت المدير الفني لفريق تيم ويلينجتون إن مواجهة «العنابي» فرصة كبيرة بالنسبة لنا، لأنه أحد المنتخبات المميزة في القارة الآسيوية.

وأضاف المدير الفني لفريق «تيم ويلي»، وهو اللقب المحبب للفريق، وافقنا سريعاً على طلب مواجهة قطر، ومتحمسون لخوض مثل هذا النوع من اللقاءات التي تصب في مصلحة الفريق، الذي يسعى لمواصلة صدارته لبطولة الدوري النيوزيلندي، خاصة أننا نسبق أوكلاند سيتي بفارق 5 نقاط، وبالتالي فإن خوض تجارب قوية يسهم في زيادة احتكاك الفريق والتركيز والتشبث بالصدارة. وواصل العنابي تدريباته أمس بحماس كبير، من أجل الإعداد للقاء الودي الثاني والأخير، والذي يخوضه الفريق وجهازه الفني بجدية خاصة أنها البروفة الأخيرة للفريق قبل خوض غمار النهائيات الآسيوية، حيث يفتتح مشواره 11 يناير الجاري، بلقاء «الأبيض» في مدينة كانبيرا، قبل أن يتوجه إلى مدينة سدني التي تحتضن اللقاء الثاني والثالث للفريق أمام المنتخب الإيراني 15 يناير، والمنتخب البحريني 19 يناير على التوالي. ويبحث بلماضي الذي حرص على خوض التدريبات في توقيت مباراة «الأبيض» وفي درجة حرارة مرتفعة، بهدف تعود اللاعبين على الأجواء الحارة، والتي يخوض فيها «العنابي» المواجهة الأولى له في البطولة، والتي تعد أهم المباريات في طريق التأهل للدور الثاني.

ويبذل الطاقم الطبي بقيادة الهولندي فان يوهانييس جهداً كبيراً، من أجل تهيئة اللاعبين، ووضعهم في جهازية كاملة لخوض النهائيات، وقال يوهانييس: من أهم الأمور التي تقلقنا في البداية، هي عملية التأقلم على الأجواء والساعة البيولوجية للاعبين، وإذا ما تمت السيطرة عليها، يكون من السهل على اللاعب العطاء، وتفادي الإصابات التي تحدث نتيجة الإعياء واختلاف ساعات الليل والنهار بالنسبة للاعبين، والتي تؤثر بشكل مباشر على مواعيد نومهم، ولكن بمرور الوقت يتحسن اللاعبون، وهناك إصرار لتحقيق أكبر جاهزية قبل انطلاق البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا