• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

على الخط - منصور عبد الله

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أبريل 2007

الجامعات العربية والإنترنت

على الرغم من أن الجامعات العربية انتقلت إلى شبكة الإنترنت، وأصبحت لها مواقع إلكترونية، غير أنها، على عكس مثيلاتها الغربية، لا توفر الخدمات المطلوبة، ولا تقبل طلبات الالتحاق بها من خلال هذه المواقع. لهذا السبب، لا يجد الطلاب العرب الذين يريدون الالتحاق بجامعات عربية، سوى الاستفسار ومراجعة الملحقات الثقافية في سفارات تلك الدول.

كان يتوقع أحدنا أن يجد على مواقع جامعاتنا العربية، المعلومات المطلوبة المتعلقة بالدراسة والأوراق الثبوتية المطلوبة، والدرجات، ومعادلات الشهادات، فضلاً عن شروط الحصول على التأشيرة (الفيزا)، والرسوم المستوجبة، وغيرها، ولكن، حتى هذه البيانات قد لا يجدها الطالب على العديد من مواقع الجامعات العربية الإلكترونية.

صحيح أن الجامعات العربية أوجدت لها ''مرقد عنزة'' على شبكة الوب، ولكن خدماتها ليست بالصورة المطلوبة، ولا يزال يغلب عليها الطابع التقليدي. فوجودها في الفضاء الإلكتروني، هو مجرد محاكاة لوجودها على أرض الواقع، حيث لم تستفد مما توفره شبكة الإنترنت، من خدمات وتسهيلات تصب في مصلحة الطلاب والجامعات نفسها.

أي جامعة غربية، يستطيع الطالب أن يقدم طلب الالتحاق بها من خلال النقر بالماوس على موقعها الإلكتروني، ومن ثم ملء الطلب الموجود، وتوقيعه، ودفع الرسوم، ثم إرسال الطلب بالبريد، علما بأن بعض الجامعات تقبل مبدئياً، طلب الالتحاق مباشرة، وفورياً عبر مواقعها الإلكترونية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال