• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

التقى رئيس الوزراء ووزراء الدفاع والخارجية والتجارة الأستراليين

عبدالله بن زايد يؤكد حرص الإمارات على مد جسور التعاون وتعزيز التقارب مع أستراليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مارس 2016

كانبيرا (وام)

استقبل مالكولم تيرنبول رئيس وزراء أستراليا في كانبيرا، أمس، سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بحضور جوليا بيشوب وزيرة خارجية أستراليا.ونقل سموه خلال اللقاء تحيات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى رئيس وزراء أستراليا، وتمنيات سموهما لأستراليا وشعبها دوام التقدم والازدهار.وبحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومالكولم تيرنبول علاقات التعاون والصداقة القائمة بين دولة الإمارات وأستراليا، وسبل تعزيز جهودهما في تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة إضافة إلى تشجيع الاستثمارات والمشاريع الصناعية المتقدمة التي تحظى باهتمام البلدين.وأكد سموه أهمية تبادل مثل هذه الزيارات بين المسؤولين في البلدين الصديقين في إطار دعم التعاون الثنائي والإطلاع على برامج التنمية ومستويات التقدم والتطور في البلدين، معرباً عن حرص دولة الإمارات على مد جسور التعاون وتعزيز أوجه التقارب مع أستراليا ودعم كل ما من شأنه تشجيع الاستثمار وتنويع مجالات التعاون خدمة للمصلحة المشتركة للجانبين.من جانبه حمل رئيس وزراء أستراليا سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان تحياته إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مؤكداً حرص بلاده على تعزيز أواصر علاقاتها مع دولة الإمارات التي توليها اهتماماً خاصاً.ورحب معاليه بسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق معتبراً زيارة سموه لأستراليا تأتي في إطار تعزيز علاقات التعاون والصداقة بين البلدين والبحث عن آفاق يمكن العبور من خلالها إلى تعاون أوسع وعلاقات أوثق بين الجانبين، مشيراً في هذا السياق إلى السمعة الطيبة والمكانة الرفيعة التي تحظى بها دولة الإمارات على المستوى العالمي.وأشاد بما توفره دولة الإمارات من بيئة استثمارية ساهمت في جذب الأعمال والمشاريع الاستثمارية العالمية، وجعلت منها مركزاً تجارياً ومالياً مرموقاً ووجهة للشركات العالمية للانطلاق بعملياتها من دولة الإمارات إلى دول المنطقة متمنيا للدولة تحقيق مزيد من النجاحات في مختلف المجالات.كما جرى خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون والصداقة القائمة بين دولة الإمارات وأستراليا، وسبل تعزيز جهودهما في تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية المشتركة وتشجيع الاستثمارات والمشاريع الصناعية المتقدمة ومجالات الطاقة التي تحظى باهتمام البلدين. وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي قد التقى في العاصمة الأسترالية كانيبرا، أمس، جوليا بيشوب وزيرة خارجية أستراليا.وتم خلال اللقاء بحث سبل تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، خاصة على صعيد تبادل الاستثمارات وتأسيس المزيد من المشاريع المشتركة وزيادة معدلات التبادل التجاري والاقتصادي والاستفادة من المزايا والمكانة الاقتصادية المتميزة للبلدين عالميا، وفتح آفاق جديدة للاستثمار المشترك في مختلف القطاعات بما يخدم المصالح المشترك للبلدين ويعود بالنفع على الشعبين الصديقين.كما تم استعراض مجمل التطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.وحضر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق في ختام اللقاء مأدبة الغداء التي أقامتها وزيرة خارجية أستراليا على شرف سموه. كما التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في كانبيرا،أمس، ماريس باين وزيرة الدفاع الأسترالية.وجرى خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون والصداقة القائمة بين البلدين خاصة في المجالات ذات الصلة بالشؤون الدفاعية والعسكرية وسبل تعزيزها وتنميتها.كما تم بحث آخر التطورات والمستجدات في المنطقة والعالم وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ومنها التعاون في مجال مكافحة التطرف والإرهاب.إلى ذلك، التقى سموه في كانبيرا، أمس، ستفين شيوبو وزير التجارة والاستثمار الأسترالي. وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الصديقين إلى جانب بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.وأشاد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان بالعلاقات التي تربط الشعبين الصديقين خاصة في المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية.من جانبه أكد وزير التجارة والاستثمار الأسترالي حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع دولة الإمارات، وتطلعها نحو دفع آليات التعاون المشترك بينهما في شتى المجالات انطلاقاً من العلاقات المتميزة التي تربط البلدين، والسمعة الطيبة التي تحظى بها دولة الإمارات على الصعيد الدولي ولما تلعبه من دور حيوي على الصعيد الاقتصادي والتجاري والسياحي في المنطقة، مشيداً بما حققته الدولة من تقدم وتطور في شتى الميادين.حضر اللقاءات والمأدبة معالي الدكتور عبيد الحيري سالم الكتبي سفير الدولة لدى أستراليا، والشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان مدير إدارة شرق آسيا والباسيفيك بوزارة الخارجية والتعاون الدولي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض