• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

انتصارات نوعية في جبهات القتال ومصرع عشرات الحوثيين في إب والضالع وشبوة ومأرب

بدء معركة «نصر الحالمة» لتحرير تـعز بغطاء جوي عربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 نوفمبر 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) بدأت القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مدعومة من التحالف العربي، أمس الاثنين، عملية عسكرية واسعة لاستعادة محافظة تعز من المتمردين الحوثيين والقوات التابعة للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. وقال قائد المنطقة العسكرية الرابعة، ومقرها الرئيسي في عدن، اللواء أحمد سيف اليافعي «بدأت عملية عسكرية لتحرير تعز خصوصا بعد وصول التعزيزات العسكرية للتحالف العربي والمقاومة والجيش الوطني إلى أطراف محافظة تعز من محورين الجنوبي والغربي». وأعلن العميد صادق سرحان رئيس المجلس العسكري الذي يقود جماعات المقاومة في تعز، انطلاق عملية تحرير تعز «بالتنسيق مع التحالف العربي». وقال الناطق الرسمي للجيش اليمني الوطني، العميد سمير الحاج، إن دور التحالف العربي «محوري» في معركة تحرير تعز التي تشهد منذ أبريل الماضي معارك شرسة خلفت 1600 قتيل وأكثر من ثمانية آلاف جريح، بحسب منظمات حقوقية محلية. وأضاف في تصريحات تليفزيونية: «بشكل عام المعركة اليوم لمصلحة الجيش الوطني والمقاومة والعمل على الأرض يجري بشكل جيد». وأكد مسؤولون في الجيش والمقاومة الشعبية، «تحقيق انتصارات نوعية في جميع جبهات القتال» بعد ساعات فقط على انطلاق العملية العسكرية التي تشارك فيها قوات من التحالف العربي الذي دفع خلال اليومين الماضيين بتعزيزات عسكرية ضخمة من الجنوب. وقال مسؤول عسكري رفض كشف اسمه لفرانس برس: «تمكنت قوات التحالف العربي المدعومة بالآليات والعربات العسكرية وكاسحات الألغام الاثنين من التقدم إلى منطقة الشريجة القريبة من مدينة الراهدة» جنوب محافظة تعز ثالث أكبر مدينة يمنية والبوابة الجنوبية للعاصمة صنعاء. وأوضح أن التقدم يأتي «في إطار حملة عسكرية واسعة تقودها القوات الموالية للشرعية بهدف تحرير محافظة تعز من جماعة الحوثي وقوات صالح». وأكد أن القوات السودانية التي كانت ترابط في محافظة العند العسكرية بمحافظة لحج المجاورة تشارك في عمليات «تحرير محافظة تعز» في إنجاز عسكري كبير يمهد للوصول إلى صنعاء.وقال مسؤول في المجلس الأعلى للمقاومة في تعز لـ«الاتحاد»، إن قوات الجيش والمقاومة «حققت انتصارات ومكاسب نوعية في جبهات القتال في كرش- الراهدة (جنوب) والوازعية (غرب) وفي مدينة تعز» مركز المحافظة. وأضاف: «تقدمت قوات الجيش والمقاومة من كرش وصولا إلى الشريجة، فيما يلاحق رجال القبائل المتمردين في منطقة القبيطة، في حين سيطرت قوات اللواء الثالث حزم والمقاومة على معظم مناطق الوازعية»، مؤكدا أن رجال المقاومة حرروا معظم أجزاء منطقة «الدحي» غرب مدينة تعز. وذكر أن تقدم القوات الموالية في جميع الجبهات حظي بغطاء جوي من التحالف العربي الذي نفذ أكثر من 30 غارة على مواقع وتجمعات المتمردين في محافظة تعز. واستهدفت الضربات الجوية تجمعات للحوثيين في الراهدة ودمرت جسرا على الطريق بين الشريجة والراهدة ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات المتمردين وتدمير عدد من آلياتهم. وقال سكان لـ«الاتحاد» ان غارات للتحالف دمرت صباح الاثنين آليات عسكرية للحوثيين في منطقة الشريجة «وأن ما تبقى من أفراد الميليشيات لم يجدوا وسيلة لإسعاف جرحاهم الى الراهدة»، مؤكدين أن مسلحي المقاومة تقدموا وسيطروا على عدد من المواقع التي كان يتمركز فيها الحوثيون في المنطقة الفاصلة بين محافظتي لحج وتعز. وقتل عشرة حوثيين على الأقل في قصف جوي للطيران العربي على تجمعاتهم في منطقة الطمر ببلدة موزع غرب تعز. كما قتل قيادي ميداني للمتمردين، يدعى ابراهيم الحيمي، وعدد من مرافقيه في غارة جوية على بلدة الوازعية المجاورة حيث تقدمت المقاومة الشعبية وباتت تطوق مركزها الاداري بعد سيطرتها على معظم المرتفعات الجبلية فيها. واستهدفت غارات جوية معسكر اللواء 17 مشاه في منطقة العمري ببلدة ذباب الساحلية حيث تحشد القوات الحكومية لاستعادة المعسكر والتقدم شمالا لتحرير ميناء المخاء الذي يحتله الحوثيون منذ مايو. وفي مدينة تعز، شن طيران التحالف سلسلة غارات على معاقل وتجمعات الحوثيين خصوصا المطار والقصر الجمهوري ومعسكر قوات الأمن الخاصة. ودمرت غارة على مطار تعز دبابة وقتلت ثلاثة مسلحين على الأقل. وأصابت ضربات جوية العديد من مواقع الحوثيين في منطقة «الضباب»، في حين تقدمت المقاومة الشعبية بشكل كبير في المعارك الدائرة في منطقة «الدحي» المجاورة وسط تأكيدات بتطهير معظم أجزاء المنطقة وقرب تحرير جامعة تعز. ولقي نحو 50 متمردا مصرعهم وجرح العشرات في المواجهات والغارات الجوية على تعز أمس، بحسب مصادر المقاومة الشعبية . وفي محافظة إب المجاورة، قتل وأصيب عشرات الحوثيين في قصف جوي مكثف للتحالف استهدف ليل الأحد الاثنين مواقعهم في بلدة «حزم العدين» غرب المحافظة. وقالت مصادر محلية لـ«الاتحاد» ان غارات استهدفت تجمعات الحوثيين في منطقة «بني شعيب» في البلدة ودمرت سبع مركبات مسلحة للمتمردين وقتلت وجرحت العشرات منهم. وفي الضالع، حققت المقاومة الشعبية أمس الاثنين تقدما في المعارك الدائرة في مدينة دمت شمال المحافظة الجنوبية. وقال مصدر في المقاومة بالضالع لـ«الاتحاد»، ان هناك تقدما للمقاومة في المواجهات التي تدور على أطراف منطقة مريس على بعد عشرة كيلومترات من مدينة دمت، مؤكدا مصرع العديد من الحوثيين في كمين أسفر عن تدمير مركبتين لهم في المنطقة. هادي يشرف على المعركة صنعاء (الاتحاد) قالت مصادر في الرئاسة اليمنية إن الرئيس عبدربه منصور هادي يشرف من مقر إقامته المؤقتة في الرياض على العملية العسكرية التي بدأت أمس الاثنين لتحرير محافظة تعز وأطلق عليها اسم «نصر الحالمة». والحالمة اسم اشتهرت به تعز المنكوبة بعد سبعة شهور من القتال العنيف تفجر بعد محاولة المتمردين الاستيلاء على المدينة الأكبر في البلاد من حيث عدد السكان. وأجرى هادي «القائد الأعلى للقوات المسلحة»اتصالا هاتفيا بقائد المنطقة العسكرية الرابعة في عدن، «للاطمئنان على سير عملية نصر الحالمة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا