• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

وزير العمل السيرلانكي يشيد بمبادرات الإمارات الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أبريل 2007

أشاد معالي اتاودا سينافي راتنا وزير العمل في جمهورية سيرلانكا بجهود الدولة في مساندة ضحايا الزلزال وأمواج المد البحري تسونامي في بلاده.

وأكد خلال زيارته أمس لهيئة الهلال الأحمر، حيث كان في استقباله سعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس الإدارة أن دولة الإمارات وكدأبها دائما كانت من أوائل الدول التي تفاعلت مع أحداث الكارثة وتحركت بسرعة لمد يد العون والمساعدة للمتأثرين.

وأعرب عن تقدير بلاده للدور الذي تضطلع به الدولة حاليا عبر مساهمتها الفاعلة في إعادة الإعمار وتأهيل البنية التحتية في سيرلانكا والتي تأثرت كثيرا من جراء الكارثة والمتمثلة في إنشاء عـــــدد من المشاريع الحيوية في مجالات الإسكان والصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية.

ونقل معالي الوزير شكر وتقدير الحكومة السيرلانكية للمبادرات الإنسانية الكريمة التي قامت بها الهيئة على الساحة السيرلانكية للحد من معاناة المتأثرين وتحسين ظروفهم الإنسانية. وقال إن مساندة الهيئة للمتضررين تركت صدى طيبا لدى الشعب السيرلانكي الذي يكن كل التقدير لدولة الإمارات وشعبها المعطاء. وأكد أن بلاده مازالت تعاني من الآثار المدمرة التي خلفتها الكارثة في مختلف الأقاليم السيرلانكية. واستعرض معالي الوزير الجهود التي تبذلها بلاده في مجال إعادة الإعمار والبناء وتأهيل البنية التحتية في مختلف المجالات الحيوية، وأكد أن تلك الجهود تسير بصورة طيبة بفضل الدعم والمؤازرة التي تجدها من الدول الشقيقة والصديقة وعلى رأسها دولة الإمارات التي لم تدخر وسعا في دعم التوجهات الإنسانية للشعب السيرلانكي.

وأطلع معالي الوزير المسؤولين في ''الهلال الأحمر'' على سير العمل في مدينة الشيخ خليفة بن زايد السكنية التي تنفذها الهيئة ضمن مشاريعها التنموية في سيرلانكا، والتي قطع العمل فيها شوطا كبيرا وشارف على الانتهاء، مؤكدا على أن المدينة السكنية تعتبر معلما بارزا وصرحا خيريا يجسد عطاء الإمارات وحرصها على إعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق الأكثر تأثرا من تسونامي، وقال إن بلاده تتطلع لمساهمة الهيئة في إنشاء مستشفى لتوفير الرعاية الصحية ودعم الخدمات الطبية في سيرلانكا.

من جانبه أكد سعادة خليفة ناصر السويدي لمعالي الوزير السيرلانكي أن برامج الهيئة ومشاريعها في سيرلانكا تجد اهتماما كبيرا من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتمضي قدما بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر. مشددا على استعداد الهيئة لتنفيذ المزيد من المشاريع التنموية التي تلبي احتياجات المتأثرين في سيرلانكا، وذلك مواصلة لبرامجها الإنسانية وخدماتها الإغاثية لمختلف المناطق المتضررة من كارثة الزلزال في سيرلانكا، وقال إن الهيئة تدرك تماما حجم الأضرار التي خلفتها الكارثة وتأثيرها المباشر على السكان الأكثر احتياجا، لذلك جاءت برامجها ومشاريعها على قدر الحدث وحجم المأساة. أضاف: إن ما تقوم به الهيئة من جهود إنسانية على الساحة السيرلانكية ليست منة أو تفضلا بل واجب عليها لتخفيف المعاناة الإنسانية وتعزيز قدرة المتضررين على مواجهة ظروفهم الصعبة.

وحضر اللقاء من جانب الهلال الأحمر سعادة صالح محمد الملا نائب الأمين العام لشؤون الإغاثة والمشاريع وعبدالله محمد المحمود مدير إدارة المشاريع والتنميــــة والدكتــــــور صالح الطائي مدير الإغــــــاثة والطــــوارئ وعلى المالود مسؤول مشاريع البلقان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال