• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الجزائر تشن أضخم حملة عسكرية لأجتثاث الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أبريل 2007

الجزائر - رويترز: تشن قوات الجيش الجزائري مدعومة بطائرات الهليكوبتر أكبر هجوم لها منذ سنوات ضد الإرهابيين بهدف وضع حد لهجمات آخذة في الزيادة من جانب تمرد اعتقد منذ فترة طويلة أنه يتراجع.

وتحدثت صحف مستقلة عن هجمات استمرت أكثر من أسبوع من جانب آلاف الجنود في الجبال والغابات بشرق البلاد.

وتقول الصحف إن أحد أهداف الحملة هو قتل أو اعتقال الإرهابيين المؤيدين لتنظيم ''القاعدة'' الإرهابي المسؤولين عن هجمات استهدفت الشرطة وعمالاً أجانب أضرت بالثقة في الأمن في بلد يعد أحد أكبر مصدري النفط والغاز لأوروبا.

ويقول دبلوماسيون إن هناك هدفا آخر يتمثل في قطع الاتصال بين المتمردين من جهة وبين الإرهابيين الذين يتبنون نفس التوجه في أنحاء المغرب العربي وبين الجاليات التي ترجع أصولها إلى الشمال الأفريقي في أوروبا من جهة أخرى والذين يسعون لامتلاك القدرة على مهاجمة أهداف غربية على جانبي المتوسط.

وقال أنيس رحماني المحلل الأمني الذي يرأس تحرير صحيفة ''الشروق'' اليومية إن مرحلة سياسة مد يد الصداقة بلغت نهايتها .

وحدثت أكبر زيادة في هجمات الجيش حول بجاية شرقي العاصمة حيث تستخدم القوات طائرات هليكوبتر هجومية وعربات مدرعة وأجهزة رؤية ليلية في تمشيط الأودية وتصعد مطاردتها لجماعات الارهابيين .ويعتقد أن ما يتراوح بين 50 و70 إرهابيا محاصرون هناك.كما يعتقد أن 20 إرهابيا قتلوا بالفعل من بينهم قائد بارز يدعى صهيب أبوعبد الرحمن.

وقال خبير أمني طلب عدم الكشف عن اسمه ''لا أرى بديلا لدى السلطات عن محاربة أولئك الذين رفضوا عرض العفو.استخدام المزيد من القوة وقليل من الرأفة يهدف أيضا لمحاربة نية تنظيم '' القاعدة'' الإرهابي في بلاد المغرب الإسلامي للعب دور إقليمي.وتزامنت الحملة العسكرية مع سلسلة من الإجراءات القانونية ضد إرهابيين رفضوا العفو ولا يزالون هاربين.