• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يبث غداً

إذاعة الشارقة.. ملف «التوحد» في برنامج «الأثير»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 نوفمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

تواظب إذاعة الشارقة، التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام، على بحث ومناقشة أهم المواضيع والقضايا المعاصرة التي تهم أفراد المجتمع في دولة الإمارات، من خلال باقة من برامجها المتنوعة، والتي تُعنى بقضايا الأسرة والمجتمع والصحة.

ويتناول برنامج «الأثير»، أحد البرامج الصباحية المباشرة في حلقته القادمة يوم غدٍ الأربعاء، أهم أسباب وأعراض وطرق معالجة «التوحد».

وسيستضيف «الأثير»، سارة باقر، رئيسة وحدة خدمة المجتمع في مركز دبي للتوحد، والتي تمتلك تجربة طويلة في التعامل مع المصابين بالتوحد الذي يلقى اهتماماً متزايداً من كثير من الأشخاص، وخاصة الآباء الذين ينشدون معرفة المزيد عن هذا الاضطراب. وستتطرق الحلقة إلى مفهوم التوحد بشكل عام وأعراضه ودرجاته، إضافة إلى تسليط الضوء على دور المدرسة والوعي الأسري والتعليم، وأهمية مراجعة الطبيب المتخصص، وإجراء الفحوصات الدورية، وتوفير خدمات تربوية ونفسية وعلاجية للأشخاص المصابين بالتوحد.

وقال معد ومقدّم البرنامج أحمد الغفلي عن الحلقة: «من واجب المؤسسات الإعلامية نشر رسالة توعية دائمة في كافة المجالات، وخصوصاً التي تشغل مجتمعنا الإماراتي حديثاً، لذلك بادرنا إلى تناول موضوع «التوحد» الذي يعتبر من الاضطرابات المرضية الغامضة نوعاً ما بالنسبة للعالم، وذلك لكشف الستار عن أهم ما توصل إليه العلم الحديث في أسبابه وكيفية الوقاية والعلاج منه، بالإضافة إلى كيفية التعامل الصحيح مع الطفل المتوحد، حيث سنحاول من خلال الحلقة تبيان كيفية دمج الطفل المصاب في المجتمع، وعدم عزله عن الأطفال الطبيعيين، وذلك لضرورة إيجاد صيغة مشتركة للعمل بين الأسرة والمدرسة والكادر الطبي لدعم الطفل المصاب».

والجدير بالذكر أن برنامج «الأثير» الذي يبث الساعة السابعة صباحاً من الأحد إلى الخميس، هو برنامج موجه لجميع أفراد الأسرة العربية عموماً والإماراتية خصوصاً، ويناقش باقة من أحدث اهتمامات الناس الصحية والاجتماعية والأسرية، ويخاطب هموم الناس ومشكلاتهم اليومية، في إطار علمي جاذب، وبمشاركة نخبة من الخبراء والمتخصصين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا