• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

نجاد يعفو عن البحارة هدية للشعب البريطاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أبريل 2007

عواصم-وكالات الأنباء: أعلن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد العفو عن جنود البحرية البريطانية الـ15 ، وقال إن بريطانيا لا تملك الشجاعة للاعتذار عن خطئها بانتهاك مياه إيران الإقليمية. واعتبر نجاد قرار العفو هدية للشعب البريطاني بمناسبة عيد الفصح، والمولد النبوي الشريف وسيغادرون الى بلادهم من مطار مهراباد في طهران اليوم الخميس. وأعرب نجاد في مؤتمر صحفي عن أسف الحكومة الإيرانية ''لعدم تحلي الحكومة البريطانية بالشجاعة الكافية للاعتراف بالخطأ فيما يتعلق بدخول المياه الإيرانية''. واعلن نجاد ان الحكومة البريطانية تعهدت في رسالة بعدم ''تكرار'' انتهاك المياه الاقليمية الايرانية، لكن الافراج غير مرتبط بهذه الرسالة بل نابع من الرحمة الاسلامية''.

وشن الرئيس الايراني هجوما شديد اللهجة على الحكومة البريطانية التي اتهمها باثارة ''ضجة اعلامية'' بشأن قضية البحارة واحالة المسألة الى مجلس الامن. واضاف ''في وسع الشعب البريطاني ان يسأل حكومته ماذا يفعل الجنود البريطانيون في العراق او في المياه الايرانية''. وحث لندن على عدم معاقبة البحارة لانهم قالوا انهم دخلوا إلى المياه الاقليمية الايرانية. وتابع ''ادعو بلير بدلا من تأجيج التوتر الدولي وتطوير الاسلحة البريطانية واحتلال بلدان اخرى، الى العودة الى العدل والاخلاق''. واستهجن نجاد تكليف السلطات البريطانية اما جندية بالقيام باعمال الدورية البحرية. وقال ''بين عناصر البحرية المعتقلين هناك سيدة هي ام لطفل. لماذا يسندون لسيدة هي ام لطفل مهمة القيام باعمال الدورية في البحر''.

وكرم نجاد خفر السواحل الإيرانيين الذين أسروا البحارة البريطانيين ومنح قائد البحرية الإيرانية وسام الشجاعة من الدرجة الثالثة. ودعا رئيس الحكومة البريطانية توني بلير للعودة إلى طريق السلام والمفاوضات بدلا من الاستفزاز والتهديد. من جهة اخرى قال الرئيس الإيراني انه ليس بمقدور القوى الكبرى حرمان إيران من حقها في امتلاك التكنولوجيا النووية من خلال استصدار قرارات من الأمم المتحدة. وأضاف ان إيران التي تقول ان أهدافها النووية سلمية يمكنها الرد على العقوبات المفروضة على البنوك الإيرانية في الخارج من جانب مجلس الأمن. وتابع قوله ''إذا أرادوا خلق مصادر إزعاج. لأجزاء من اقتصادنا (مثل) البنوك. فسنرد هناك أو في أماكن أخرى.

وشن نجاد حملة عنيفة على مجلس الامن الدولي متهما اياه بالعجز عن منع احتلال العراق و''الجرائم في فلسطين''.

وقال ''لو لم يساعد الغربيون صدام حسين ضد ايران، لما اضطروا الى شن الحرب من اجل الاطاحة به واحتلال العراق''.

واستفاض الرئيس الايراني في الكلام عن احداث تاريخية وعن الحرب العراقية الايرانية من 1980 الى .1988 ... المزيد