• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تاريخ المحار عن «كلمة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ضمن إصدارات سلسلة الحيوانات كتاباً بعنوان: «المَحَار» التاريخ الطبيعي والثقافي للمؤلفة ريبيكا ستوت، وترجمه إلى العربية نوح إبراهيم، فيما راجعه الدكتور أحمد خريس.

يتضمن الكتاب مقدمة عن المحار والذاكرة، وتسعة أبواب منها «سيرة المحار، نهوض المحار وسقوطه، فلسفات المحار، فنون المحار، اللؤلؤ»، وغيرها من الأبواب التي نستكشف فيها المحار بوصفه مادة حية، وتاريخ حياته، وأنماط تناسله وتاريخ تطوره، وارتباطه بالفكر الإنساني: مجموعة العلاقات التي أقامها مع البشر بوصفه طعاما منذ ما قبل التاريخ، وتطور صناعة المحار واللؤلؤ حول العالم، بالإضافة إلى المعاني الغنية التي كدسها المحار عبر الزمن، ولدى ثقافات مختلفة.

وجاء في الكتاب أنّ المحار- من وجهة نظر علم الحيوان – هو حيوان رخوي، من دون عمود فقري، لكنه يملك صدفة خارجية. ينتمي إلى الشعبة الحيوانية ذاتها، الرخويات، التي ينتمي إليها: بلح البحر والحلزون والأخطبوط والحبار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا