• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

حوار سداسي على لقب بطولة «جولف دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

يصل موسم السباق إلى دبي إلى محطته الختامية، حين تستضيف عقارات جميرا في دبي، اعتباراً من الخميس المقبل بطولة موانئ دبي العالمية، وينتظرها أكثر من 55 ألف مشجع، فضلاً عن 200 وسيلة إعلامية عالمية، لنقل أحداث ومنافسات النسخة السابعة للبطولة الأهم عالمياً، التي أقيمت على مدار 48 جولة، طاف خلالها موسم «السباق إلى دبي» 27 بلداً، لتعود البطولة وللموسم السابع إلى دبي، في محطة الختام. وفي الوقت الذي تنتقل فيه أنظار عالم الرياضة إلى النهائي الكبير للجولة الأوروبية، والمتمثل في «السباق إلى دبي»، سيتم بث 3387 ساعة من التغطية التلفزيونية للبطولة إلى 465 مليون منزل حول العالم، لمتابعة المنافسات التي تشهد صراعاً سداسياً ساخناً بين كبار المصنفين الـ 60 الأوائل، للفوز في بطولة دبي، وحسم لقب الموسم، يتقدمهم الإيرلندي روري ماكلروي، والبريطاني داني واليت.

ولعل المنافسة الأبرز التي تشعل المنافسات تتمثل بصراع ماكلروي وواليت، خاصة أن الأخير المنتشي بالفوز في الجولة الماضية في شنغهاي الصينية، يطمح لختام موسمه الأول ضمن فئة اللاعبين المحترفين بالصورة المثلى.

على الجانب الآخر، يدرك الإيرلندي ماكلروي، العائد من الإصابة، أهمية تحقيق الفوز في دبي، التي ستمنحه العودة إلى قمة التألق، عقب تراجع مستواه على مدار الأشهر الستة الماضية، واكتفائه طوال الموسم بتحقيق الفوز بلقب بطولتين من أصل البطولات الـ 11 التي خاضها.

وليس بعيداً عن ثنائي الصدارة، دخول البريطاني «جستن روز» المصنف الخامس على العالم والثالث على صعيد السباق إلى دبي، صاحب الشعبية الواسعة في دبي، دائرة المنافسة، بعد أن نجح ابن الـ 35 عاماً، وعلى هامش مشاركته في بطولة هونج كونج، في تسجيل انتصاره الوحيد لهذا الموسم من أصل 8 بطولات شارك بها، التي كفلت له الارتقاء للمرتبة الثالثة في سلم الترتيب بفارق 650 ألف يورو عن المتصدر ماكلروي.

من جانبه يسعى الإيرلندي شان لوري «28 عاماً»، الذي خاض موسماً صعباً، لم يتمكن خلاله من تحقيق الفوز إلا في بطولة واحدة، إلا أن أداءه الثابت كان كفيلاً له بالارتقاء إلى المركز الرابع على صعيد الترتيب العام لبطولة السباق إلى دبي بإجمالي رصيد بلغ 2.65 مليون يورو، الكفيل بمنحه لقب الموسم شريطة فوزه في بطولة موانئ دبي العالمية، خاصة أن الفارق عن مواطنه ماكلروي لا يتعدى 700 ألف يورو.

ويعتمد الجنوب أفريفي لويس أوزويند المتساوي برصيد 2.65 مليون يورو مع الإيرلندي لوري، على الجولة الختامية بدبي، في إنقاذ موسمه، وحصد الفوز الأول له في 2015، بعد أن فشل الجنوب أفريقي على مدار مشاركاته الـ 12 لهذا الموسم، في تحقيق نتيجة أفضل من المركز الثاني. وضمن الطموح ذاته، يتطلع الجنوب أفريقي براندن جارسيا إلى أن تكون مشاركته الـ 19 لهذا الموسم مثمرة للغاية، وسط أداء غير متزن لهذا الموسم فاز خلاله في مناسبتين، قبل أن يبتعد عن مستواه الفعلي على مدار 17 مشاركة، جاءت أفضلها في المركز الثالث، ما ضمن له حصد جوائز مالية بلغت 2.55 مليون يورو، وضعته بالمركز السادس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا