• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الأرضية تحولت إلى بركة مياه بفعل الأمطار

قرار صيني ينقل المران من «شاه علم» إلى ملعب الاتحاد الماليزي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 نوفمبر 2015

كوالالمبور (الاتحاد)

شهدت العاصمة الماليزية كوالالمبور مساء أمس، هطول أمطار بشكل متواصل، شل الحركة الطبيعية وضاعف من الزحام المروري فيها، وأدى الهطول المتواصل للأمطار إلى نقل تدريب المنتخبين الإماراتي والماليزي من مقر ملعب المباراة، باستاد شاه علم، إلى الملعب الفرعي لمقر اتحاد الكرة الماليزي بمنطقة كيلان جايا، وسط العاصمة الماليزية.

وعلمت «الاتحاد» أن الصيني إكسي لانج، مراقب المباراة، كان وراء نقل التدريب لمنتخبنا الوطني، بعدما وقف على حالة العشب لملعب المباراة في ستاد شاه علم، وظل لفترة ساعة قبل التدريب الرسمي مساء أمس، يترقب إمكانية توقف الأمطار دون جدوى، قبل أن يبلغ كلا الفريقين، بنقل التدريب الأخير لهما من ملعب المباراة، إلى الملعب الفرعي المحلق بمقر الاتحاد الماليزي لكرة القدم، وذلك بعد إبلاغ منسق المباراة المكلف من قبل الفيفا، حيث كان هناك خوف من تأثر حالة العشب، بعدما هطلت الأمطار بغزارة ليلة أمس، وهو ما حوَّل الملعب لبركة مياه.

ويأتي هذا القرار، ليزيد متاعبنا خلال المعسكر الحالي بماليزيا، حيث كان المنتخب قد أدى تدريباته يومي السبت والأحد على أحد الملاعب الفرعية رديئة المستوى، رغم الجهود التي قام بها الجهاز الإداري للبحث عن ملعب أفضل وأكثر جودة، لكن انشغال ملاعب مدينة شاه علم بتدريبات ومباريات الرجبي والكريكت، حال دون تمكين «الأبيض» من اختيار نفس الملعب، الذي سبق وتدرب عليه، قبل مواجهة تيمور الشرقية في لقاء الذهاب يونيو الماضي.

من ناحية أخرى، شهدت التدريبات الأخيرة، التي أداها المنتخب الوطني، جدية كبيرة من جميع اللاعبين، بهدف حجز مكان في التشكيلة الأساسية للمباراة مساء اليوم، وهو ما بدد حالة القلق التي انتابت البعثة، نتيجة عدم تعود اللاعبين على التدريب واللعب في ظل هذه الأجواء والطقس الممطر بشكل مستمر، والذي حول أرضية التدريب لبركة مياه، حيث يخشى أن يؤثر ذلك على حركة اللاعبين في أرض ملعب المباراة مساء اليوم، غير أن الجهاز الفني والإداري قد حسبا لذلك وتم توفير أحذية خاصة للاعبي المنتخب، للتعامل مع ظروف المطر وغزارة المياه على أرضية الملعب، وقد تدرب اللاعبون في آخر تدريبين مرتدين تلك الأحذية المخصصة للأجواء المماثلة.

وذكر عبد القادر حسن، مدير إدارة المنتخبات، أن قرار نقل المباراة جاء بشكل رسمي، وهو قرار رغم أثره السيئ، إلا أنه بات عادلاً لأنه مس كلا المنتخبين، الإماراتي والماليزي، بسبب هطول الأمطار بغزارة، ولفت إلى أن لاعبي منتخبنا ليسوا معتادين على اللعب في تلك الأجواء المطرة، ولكنهم رغم ذلك لديهم إصرار وعزيمة كبيرتين، على عبور محطة المنتخب الماليزي غداً مهما كانت حالة الطقس ومهما هطلت من أمطار حيث إن هدف الأبيض هو المكسب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا