• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

طرق دبي تتفقد نظم المراقبة بمواصلات باريس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 أبريل 2007

دبي- ''الاتحاد'': التقى سعادة مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات والوفد المرافق له خلال الزيارة الرسمية التي يقوم بها للعاصمة الفرنسية سعادة بيير مونجين رئيس هيئة المواصلات العامة في باريس للإطلاع على أحدث التقنيات في مجال المواصلات العامة، كما كان في الاستقبال عدد من كبار المسؤولين في هيئة المواصلات العامة في باريس التي يعمل بها حوالي 45 ألف موظف وسائق وعامل، وتدير الهيئة جميع وسائل المواصلات العامة في مدينة باريس وضواحيها، والتي تضم 14 خط مترو وثلاثة خطوط لقطارات الضواحي إضافة إلى ثلاثة خطوط للترام وآلاف الحافلات، وتبلغ الميزانية التشغيلية لهيئة المواصلات العامة في باريس حوالي 18 مليار درهم.

وتركزت زيارة وفد هيئة الطرق والمواصلات على الخط رقم 14 الذي يعد أحدث الخطوط في شبكة المترو بمدينة باريس، ويبلغ طوله 8 كم ويضم ثماني محطات منها 7 محطات تحويل وانتقال بين الخطوط المختلفة.

واستقل سعادة مطر الطاير والوفد المرافق له أحد قطارات الخط والتي تعمل جميعا بدون سائق، ويبلغ عدد القطارات التي تعمل على هذا الخط الرئيسي 21 قطارا تنقل ما يزيد عن نصف مليون راكب يوميا بسرعة تشغيلية حوالي 30 كم /ساعة، وتصل سرعته القصوى في بعض الأماكن إلى 80 كم/ ساعة.

بعد ذلك قام الوفد بزيارة غرفة التحكم المركزية الخاصة بالخط رقم 14 وأطلع على التقنيات المستخدمة في التحكم في القطارات التي تعمل بدون سائق، كما قام الوفد بزيارة نظام نقل الركاب الآلي في مطار أورلي في باريس والذي ينقل حوالي ثلاثة ملايين راكب سنويا، ويعمل على هذا الخط ثمانية قطارات سعة كل منها 116 راكبا، ويسير بسرعة قصوى 80 كم/ساعة، ويبلغ طول الخط ثمانية كيلومترات منها ثلاثة كيلومترات في أنفاق تحت الأرض، ويصل الخط بين مطار أورلي ومحطة أنتوني حيث ينتقل الركاب إلى خطوط قطارات الضواحي للوصول إلى كافة المناطق في باريس.

وفي ختام الزيارة قام سعادة رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة والوفد المرافق له بتفقد غرفة المراقبة الأمنية المركزية والتي يتم من خلالها مراقبة الأمن والسلامة في جميع القطارات والحافلات وعربات الترام والمحطات والمنشآت التابعة لهيئة المواصلات العامة في باريس، وتتم المراقبة من خلال أجهزة الكومبيوتر والدوائر التليفزيونية المغلقة والاتصالات اللاسلكية، إضافة إلى أكثر من ألف حارس أمني يتبعون هيئة المواصلات، ويتم من خلال هذه الغرفة التنسيق مع غرفة عمليات الشرطة التي تقع في نفس المبنى للتعامل مع الجرائم والتهديدات الإرهابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال