• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

الشيخة شمسة بنت حمدان تشيد بجهود مؤسسة زايد العليا لذوي الاحتياجات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 أبريل 2007

خديجة الكثيري:

أشادت حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان مساعد رئيس هيئة الهلال الأحمر للشؤون النسائية، الرئيس الفخري لمركز أبوظبي للتوحد بالفعاليات التي أدت إلى إبراز فئة التوحد وتعريف المجتمع بمهاراتهم وقدراتهم، حيث كان لنجاح بطولة أبوظبي الرياضية الأولى لفئة التوحد لدول مجلس التعاون الخليجي أكبر الأثر في دعم هذا التوجه الإنساني والنبيل الذي يعزز مكانة فئة التوحد ويمنحهم الفرصة الحقيقية للتعبير عن أنفسهم، ويمد جسور التواصل ما بين الأشقاء في الخليج العربي لتسهيل عملية دمجهم بالمجتمع وبصورة مشرفة تعكس مدى ترابط فئات المجتمع المحلي بصورة خاصة والمجتمع الخليجي بصورة عامة، وكان دليل ذلك هو نجاح هذه البطولة وتحقيقها للأهداف المرجوة منها والتي تتلخص في دمج أطفال التوحد من خلال البطولات التي تعمل على تطوير القدرات البدنية والحركية والمهارية، وتساهم في دعم الثقة بالنفس والحث على المنافسة الشريفة خلال البطولات المحلية والدولية هو استمرارية وتنقلها بين عواصم دول مجلس التعاون معبرة عن رغبة أطفال التوحد بالمشاركة كل حسب قدراته وإمكانياته حاملين شعار ''دعني أشارك، فإن لم أستطع دعني أكون جريئا في المحاولة معبرا عن صدق المشاعر والرغبة الحقيقية بالمشاركة''. وجاء تصريح سموها بمناسبة مشاركة منتخب مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية لفئة التوحد الذي يشارك في بطولة الألعاب الخليجية الثانية لفئة التوحد، والتي تقام بالمملكة العربية السعودية بالرياض في الفترة من 3-6 أبريل الجاري، حيث تتضمن المشاركة في الألعاب الخاصة بالبطولة، وهي كرة السلة والبلاستيكية والسباحة والجري ومسابقة التنشين ويمثل المؤسسة في هذه الألعاب أربعة لاعبين ويرافقهم اثنين مشرفين ورئيس وفد السيد إسماعيل أحمد الحوسني، إضافة إلى أولياء الأمور كمرافقين، وتعتبر هذه المشاركة الثانية للمنتخب وعلى مستوى دول مجلس التعاون، حيث أقيمت البطولة الأولى في أبوظبي العام الماضي.

الرؤية المستقبلية

ومن جهته صرح سعادة محمد محمد بن فاضل الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون رعاية القصّر، إن تبني دولة الإمارات العربية المتحدة خدمة ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وبشكل متطور وحضاري يأتي وفقاً للرؤية المستقبلية التي رسمتها مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصّر، ولقد كان تنظيم أول بطولة رياضية لفئة التوحد لدول مجلس التعاون الخليجي الألعاب الخليجية في أبوظبي الرياضية دعماً حقيقياً لهذا التوجه الذي يهدف إلى الرقي والتطور برياضة فئة التوحد ومد جسور التواصل بين الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي، يأتي هذا انسجاماً مع توجيهات سمو الشيخة شمسه بنت حمدان الرئيس الفخري لمركز أبوظبي للتوحد، وبرعاية كريمة من سمو الشيخ هزاع بن حمدان آل نهيان ليمنح البطولة الدعم والنجاح الذي تكللت به ووهبها استمرارية لتتنقل بين دول الخليج. وأضاف الهاملي أن هذا التجمع الرياضي يساهم وبشكل مباشر بتعريف المجتمعات الخليجية بفئة التوحد والاطلاع على مهاراتهم وقدراتهم للمشاركة في عملية دمجهم بالمجتمع.

الدمج المجتمعي

ومن جهتها قالت سعادة مريم سيف القبيسي بأن مشاركة أطفال التوحد في الألعاب الخليجية الثانية لفئة التوحد، إضافة إلى تحقيق الهدف الرئيسي منها هو دمج فئة التوحد بالمجتمع فإن لها الأثر الايجابي والعائد المعنوي على الأطفال وأسرهم نتيجة الاهتمام بهم وبتوجيهاتهم في تنمية المواهب والمهارات الخاصة بهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال