• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

رأي ثالث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 يناير 2015

رحّال rahaal@alittihad.ae

«هز وسط البلد»، فيلم سينمائي، يُعرض حالياً بدور السينما المصرية، وقد تسبب في صدمة للكثير من رواد السينما «المحترمين»، نتيجة احتوائه على مشاهد خادشة للحياء وألفاظ خارجة، من خلال عبارات يتلفظ بها أبطال العمل، وهو ما يخالف أعراف وتقاليد مجتمعنا الشرقي. إضافة إلى احتواء الفيلم على فيديو كليب لأغنية بعنوان «كله يهز الاسم»، والتي لم تخل من ألفاظ تعبّر عن انحدار مستوى الطرب، ومدى الابتذال الذي أصابه، في زمن اختار فيه صانعو السينما تحقيق الأرباح على حساب اغتيال الأخلاق.

هذا الفيلم، من بطولة وإنتاج إلهام شاهين، تشاركها زينة، حورية فرغلي، وفتحي عبد الوهاب، وغيرهم من النجوم الشباب، وتأليف وإخراج محمد أبوسيف، لا علاقة له بالسينما، فقد ظهر بسيناريو مهلهل ضعيف، وإخراج عشوائي، وأداء خالٍ من المتعة من جانب ممثلين كبار، قد يكونون اهتموا بأجورهم أكثر من النص، بغض النظر عن الجمهور، و«الذي إن لم يعجبه الفيلم، فعليه أن يخبط رأسه في الحيط».

الطريف أن إلهام شاهين كنجمة، عندما فكّرت في أن تنتج فيلماً، لم نتوقع أن تنسى مكانتها الفنية، وتتعامل مع السينما بمنطق التاجر، وكأنها أصابتها عدوى «السبكي»، الذي يبذل قصارى جهده لتشويه ما تبقى من تاريخ السينما المصرية.

همسة:

◆عندما تحب احتفظ بكرامتك لأنك سوف تتنازل عن كل شيء!

◆في حياتنا فاشلون اضطر الطموح إلى التخلي عنهم!

◆لا تكن ساذجاً،، وتعترف لامرأة بأنها حبك الوحيد حتى لا تخون الحب!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا