• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

التهديدات الإرهابية تحاصر المنتخب الإسباني في بلجيكا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 نوفمبر 2015

القاهرة- وليد عبداللطيف

وصل المنتخب الإسباني صباح اليوم إلي العاصمة البلجيكية بروكسيل استعداداً للمباراة الودية المقرر أن يخوضها غداً أمام منتخب بلجيكا على استاد الملك بودوان. وفور وصول المنتخب الإسباني إلي بروكسيل أصدر الاتحاد الإسباني تعليمات مشددة لكافة أفراد البعثة بضرورة البقاء داخل الفندق المخصص لإقامة البعثة الإسبانية وعدم الخروج منه تحت أي ظرف من الظروف.

تأتي هذه التعليمات الصارمة في ضوء حالة الترقب التي تعيشها العاصمة البلجيكية منذ وقوع الهجمات الإرهابية التي ضربت فرنسا مساء الجمعة الماضي، حيث أسفرت المداهمات والتوقيفات التي قامت بها الشرطة البلجيكية عن توافر معلومات خطيرة حول قرب وقوع هجمات إرهابية فوق التراب البلجيكي، وهي المعلومات التي دفعت الشرطة البلجيكية إلي رفع مستوى التأهب للحد الأقصى استعداداً لأي حادث إرهابي محتمل.

ويعيش الشعب البلجيكي حالة من الصدمة بعدما فوجئ بتنفيذ هجمات إرهابية شديدة الخطورة والدموية على مقربة من حدود بلاده، كما كانت المفاجأة شديدة بعدما اكتشف البلجيكيون أن الهجمات التي ضربت باريس تم التنسيق لها في بلجيكا.

واعترفت كاترين دي بول المفوضة العامة للشرطة الفيدرالية البلجيكية بأن الشرطة لا يمكنها أن تؤكد أنه لن تقع أية هجمات إرهابية على الأراضي البلجيكية، وكشفت أن هناك 474 شخصا يحملون الجنسية البلجيكية سافروا إلي سوريا للانخراط في الصرع هناك، عاد منهم 130 شخصاً وتأكدت وفاة 77 آخرين، بينما بقي في سوريا نحو 200 شخص، معتبرة أن هذه الأرقام تشير إلي أن هناك خطراً حقيقياً يحيط بالشعب البلجيكي.

ومن أجل ضمان عدم حدوث ما لا يحمد عقباه خلال مباراة بلجيكا وإسبانيا، قررت السلطات الأمنية اتخاذ تدابير احترازية إضافية للخروج بالمباراة إلي بر الأمان، خاصة في ظل ما أعلنته الشرطة الفرنسية من أن الإرهابيين الذين نفّذوا هجمات باريس كانوا يعتزمون اقتحام ملعب «استاد دو فرانس» خلال مباراة فرنسا وألمانيا.

ومن بين التدابير الأمنية الإضافية لتأمين المباراة، تقرر حظر دخول أي شخص الملعب حاملا أي نوع من الحقائب سواء حقيبة يد أو حقيبة ظهر، كما لن تكون هناك أية أماكن مخصصة كأمانات ليترك الجمهور حقائبه فيها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا