• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الجيش اليمني يبدأ هجوما على الحوثيين في تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 نوفمبر 2015

أ ف ب

بدأت القوات الشرعية اليمنية، مدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، عملية عسكرية واسعة اليوم الاثنين لاستعادة محافظة تعز (جنوب غرب) من المتمردين الحوثيين وحلفائهم.   وقال قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء أحمد سيف اليافعي "بدأت عملية عسكرية لتحرير تعز خصوصا بعد وصول التعزيزات العسكرية للتحالف العربي، والمقاومة والجيش الوطني (في إشارة إلى القوات الشرعية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي)، إلى أطراف محافظة تعز من المحورين الجنوبي والغربي".   وتشكل محافظة تعز البوابة بين شمال اليمن وجنوبه، ويتبع لها ميناء المخا على الضفة الشرقية لباب المندب. ويحاصر المتمردون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح مدينة تعز، مركز المحافظة وثالث كبرى مدن البلاد، منذ أشهر.   وأتى الهجوم بعد وصول تعزيزات من قوات موالية لهادي وأخرى من التحالف إلى أطراف محافظة تعز، قادمة من مدينة عدن الساحلية (جنوب)، والتي أعلنها هادي عاصمة موقتة بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء في سبتمبر 2014.   وقال مسؤول عسكري يمني رفض كشف اسمه "تمكنت قوات التحالف العربي المدعومة بالآليات والعربات العسكرية وكاسحات الألغام الاثنين من التقدم الى منطقة الشريجة القريبة من مدينة الراهدة" جنوبي تعز.   وأوضح أن التقدم يأتي "في إطار حملة عسكرية واسعة تقودها القوات الموالية للشرعية بهدف تحرير محافظة تعز من جماعة الحوثي وصالح".   وأكد أن القوات السودانية التي كانت ترابط في محافظة العند العسكرية بمحافظة لحج المجاورة تشارك في عمليات "تحرير محافظة تعز"، مشيرا إلى أن التحالف دفع بتعزيزات "ضخمة" الأحد من مدينة عدن التي استعاد السيطرة عليها مع قوات هادي بشكل كامل في يوليو.   وفي مديرية ذباب الساحلية بمحافظة تعز، تمركزت قوات التحالف في منطقة العمري استعدادا لشن هجوم محتمل على مدينة المخا ومينائها اللذين يسيطر عليهما الحوثيون والقوات الموالية لصالح، بحسب المصدر.   وفي المنطقة الحدودية بين تعز ولحج، قتل ثلاثة من الحوثيين واثنان من العناصر الموالين لهادي في معارك ليل الأحد، تمكنت خلالها قوات الرئيس اليمني الحالي من استعادة إحدى تلال منطقة الوازعية.   وبدأ التحالف العربي بقيادة السعودية شن ضربات جوية ضد الحوثيين والقوات الموالية لصالح منذ مارس، ووفر لقوات هادي دعما ميدانيا.   وكانت القوات الموالية لهادي استعادت في يوليو بدعم من التحالف، مدينة عدن الساحلية التي كانت أجزاء منها بيد الحوثيين وقوات صالح، إضافة إلى أربع محافظات جنوبية هي لحج والضالع وأبين وشبوة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا