• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

سلطات الاحتلال تستعد لهدم حي في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 أبريل 2007

رام الله - تغريد سعادة:

فوجئ سكان حي رأس شحادة في مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة، بمداهمة قوات كبيرة من أفراد الوحدات الخاصة وأفراد حرس الحدود والمخابرات الإسرائيلية، منازلهم وتسليمهم إخطارات تقضي بإخلائها خلال 14 يوما بدعوى أن البناء وضعه غير قانوني. وجاء في الإخطار المذيل باسم المحامي الإسرائيلي إيتان جاباي والمترجم للغة العربية ''إبلاغ أن ورثة المرحومة راحيل فيلبين هم أصحاب جزء من قطعة رقم 116 بحوض 30571 وأن البناء المقام على القطعة هو وضع غير قانوني، لذلك يجب إخلاؤه خلال 14 يوما من تاريخ هذه الرسالة، وإلا تم الاخلاء قسرياً''. ويذكر أن الإبلاغ صادر بتاريخ 29 -3 -2007 وتم تسليمه للسكان بعد مرور خمسة أيام.

وأفاد أهالي الحي بأن المكان الذي تمت مداهمته يضم أربع بنايات سكنية، تشمل 87 شقة، وكل بناية تضم ستة طوابق، أي 12 شقة يقطن فيها نحو ثلاثمائة شخص.

وتقول رانية أبوعياش ''لقد فوجئت بعد ذهاب زوجي للعمل بقوات الاحتلال تحاصر المنزل وتطرقه بعنف بينما كنت وأطفالي نياما، ما أدى إلى فزعهم وخوفهم، وعندما فتحت باب المنزل دخل عدد من الجنود برفقة قوات خاصة ترتدي ملابس سوداء واثنين من المخابرات، فطلب أحدهم هويتي الشخصية، ثم قامت القوات بتصوير المنزل بكاميرا الفيديو وتسليمي الإخطار، وهددني أحدهم بقوله: من الممكن أن نحضر بعد يومين والأفضل لك أن تخلي المنزل بدل أن يتم تدميره''.

وأوضحت أنها كانت تقطن في منزل مستأجر في بلدة الرام، وقد وفرت معاشها وزوجها من أجل العيش في منزل تستقر به وطفلاها، حتى قطنت هذا المنزل قبل ثلاث سنوات مع زوجها وولديها، ودفعت ثمنه 18 ألف دينار لصاحب السكن.

وقالت ''لقد واصلت العمل ليل نهار من أجل سداد أقساط ثمن المنزل وما زلت أسدد أتعابي في العمل بالدين. ووصفت هذا القرار بالجائر والظالم بحقها في السكن بمنزل يؤويها وعائلتها''.

ومن جهة أخرى، أبلغت سلطات الاحتلال المجلس المحلي في العيزرية، بوجود مخطط اسرائيلي يقضي بإغلاق شارع القدس- أريحا التاريخي ومنع الفلسطينيين من استخدامه، وأن المخطط يشتمل على إقامة شارع بديل يمر من أراضي العيزرية باتجاه قرية الزعيم ومن ثم الى عناتا.وقالت وزارة الحكم المحلي في بيان أصدرته إنه ووفق المعلومات المتوفرة، فإن طول الطريق البديل يبلغ 3 كم ويستولي على أراضي مساحتها 273 دونما من الملكيات الخاصة للمواطنين الفلسطينيين والتراجع عن الشارع البديل يتراوح ما بين 50 و120 مترا، في حين يبلغ عرض الشارع 7 أمتار فقط.وأضافت الوزارة أن الشارع البديل يمر من مناطق عراق عزيز، وجبل واد جمل، وجبل الراس وجبل بروكة، وأنه في حال تنفيذه فإن ذلك من شأنه أن يلحق أضرارا ببعض بيوت البدو والمزارع في المنطقة.