• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

دعوات في عدن لفرض الأمن وإنهاء الانفلات بالقوة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 نوفمبر 2015

بسام عبدالسلام(عدن)

تعالت الأصوات المدنية في مدينة عدن، جنوب اليمن، المطالبة بفرض الأمن الاستقرار وإنهاء الانفلات الأمني عقب طرد الميليشيات المتمردة في منتصف يوليو الماضي، وحماية الممتلكات العامة ورفضاً للتطرف والإرهاب. وأمام كلية العلوم الإدارية في منطقة الشعب غرب عدن، نظم العشرات من طلاب الكليات وقفة احتجاجية طالبوا فيها السلطات الأمنية والمحلية في المدينة بضرورة التحرك بشكل سريع فيما يخص توفير الأمن وفرضه بالقوة. وتبنى تحالف «كلنا جامعة عدن كلنا أمن عدن» إقامة هذه الوقفة التي هدفت إلى الوقوف ضد أعمال الإرهاب والبلطجة التي تمارسها بعض العناصر بحق مقدرات الشعب والصروح التعليمية.

وقال التحالف في بيان صادر عنه، إن عدن خرجت من حرب غاشمة قامت بها ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، وتشهد تردي في الجانب الأمني نتيجة غياب الدولة وعدم فرض هيبتها الذي سببته غياب المؤسسات الأمنية المعنية بحماية المواطن وفرض الأمن والأمان. وأضاف: نحن شباب عدن بمختلف أطيافنا وانتماءاتنا نرفض رفضاً قاطعاً التعدي على الصروح العلمية والمرافق العامة عن طريق فرض سياسة «الحكم للأقوى» من قبل المعتدين مهما كانت مكانتهم وابتزازهم لشل مستقبل شباب عدن وتسريح موظفيها وعمالها، وذلك بإقفال الجامعات وإيقاف عمل المرافق الحكومية أيا«كانت الأسباب».

ودعا التحالف إلى وقفة جادة من كل مواطن محب لعدن للتصدي لأية أعمال تخل بمدنية المدينة وتعايشها السلمي وحبها للسلام وتقبل الآخر، كما نناشد الحكومة إلى فرض هيبتها وفتح المؤسسات الأمنية وتفعيل الجهات المعنية بتطبيق القانون وإعادة تطبيع الحياة العامة في عدن، وإعادة دمج المقاومة في صفوف الجيش والأمن وحل المشكلات العالقة في هذا الجانب وكذا رفض المظاهر المسلحة عن طريق خطوات سريعة تخرج المجتمع من قلق الإرهاب الذي أصبح كابوساً يؤرق الجميع.

وقتل قائد اللجان الشعبية في مدينة إنماء السكنية غرب عدن، الناشط أكرم شنب، برصاص مسلحين مجهولين يستقلون دراجة نارية.

وقال شهود عيان لـ «الاتحاد»إن المهاجمين أطلقوا أعيرة نارية على رأس الناشط أثناء وقوفه أمام منزله في مدينة إنماء وأردوه قتيلاً، فيما لاذا المهاجمون بالفرار.

فيما نجا قائد المقاومة في مدينة صيرة، عبدالرقيب اليافعي، من محاولة اغتيال نفذها مجهولون عن طريق تفجير عبوة ناسفة تم زرعها في سيارته الخاصة في مديرية خورمكسر شرق المدينة. وقال مصدر في المقاومة ل«الاتحاد»إن سيارة اليافعي تعرضت لهجوم بعبوة ناسفة أدت إلى تدميرها بالكامل، وأن القيادي لم يكن في السيارة حيث تم زرع العبوة في أوقات متأخرة من ليلة أمس الأول وانفجرت صباح أمس عندما كانت السيارة متوقفة.

في ذات السياق، كشف مصدر في المقاومة الشعبية في عدن، أن هناك توجهات قادمة لتوحيد كافة فصائل المقاومة تحت هيئة وحدة«المجلس التنسيقي الأعلى للمقاومة الشعبية في عدن»، وأن هذا المجلس سيجري إشهاره خلال الأيام المقبلة .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض