• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

بطلب من فرنسا..وبريطانيا تنشر قوات خاصة وألمانيا تشدد الإجراءات الأمنية

اجتماع طارئ لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي الجمعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 نوفمبر 2015

عواصم (وكالات) دعت فرنسا أمس، لقمة طارئة لوزراء العدل والداخلية في الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة القادم بهدف إسراع وتيرة تطبيق إجراءات أمنية تجري مناقشتها بالفعل إثر اعتداءات باريس، وهو ما استجابت له رئاسة الاتحاد الأوروبي فوراً. وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف «في مواجهة الفظائع وأعمال الإرهاب التي أصابت فرنسا يوم الجمعة الماضي، فإن معركتنا ضد الإرهاب ينبغي أن تكون حازمة وبلا هوادة أكثر من أي وقت مضى». وأوضح أن «هذا الاجتماع يجب أن يسمح بالتطرق بشكل ملموس وعملاني قدر المستطاع إلى عدة مواضيع صنفت ذات أولوية منذ اعتداءات يناير» في فرنسا، مشدداً على أنه من «الملح أن يتم تسريع الجدول الزمني للتفاوض والتطبيق». وتطرق إلى التغيرات المحتملة في اتفاقية شينجن للحدود المفتوحة التي تشمل بعض الدول الأوروبية، وقال إنه جرى تقديم طلب لفرانس تيمرمانس نائب رئيس المفوضية الأوروبية، ووزير الأمن في لوكسمبورج إتيان شنايدر، حيث تتولى لوكسمبورج رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي. وفي استجابة سريعة للطلب الفرنسي أعلن شنايدر أمس، أن وزراء داخلية الاتحاد سيجتمعون يوم الجمعة المقبل لإجراء محادثات طارئة حول هجمات باريس الإرهابية. وقال إن «المجلس يهدف إلى تشديد الرد الأوروبي وضمان متابعة التدابير المقررة وتطبيقها». من جهتها نشرت السلطات البريطانية قوات خاصة لدعم الشرطة البريطانية في إطار إجراءات تعزيز الأمن عقب هجمات باريس التي أدت إلى مقتل 129 شخصاً. قالت وزيرة الداخلية البريطانية تيريسا ماي ل«بي بي سي»إنه تم اتخاذ تدابير لدعم الشرطة العسكرية عند الضرورة. وذكرت وسائل إعلام بريطانية لم تكشف مصادرها أن عناصر قوات خاصة يرتدون ملابس مدنية ينتشرون في أماكن عامة لدعم الشرطة بينها محطات القطارات ومراكز التسوق وأمكنة الترفيه. وصرحت الوزيرة رداً على سؤال حول التقارير تم اتخاذ تدابير كثيفة تحصل بموجبها الشرطة على الدعم العسكري عند الضرورة . بدوره، أعلن وزير العدل الألماني هايكو ماس تشديد الإجراءات الأمنية في بلاده عقب هجمات باريس. وأوضح في تصريحات للقناة الثانية الألمانية«زد دي إف»أنه ستكون هناك زيادة في حضور الشرطة بشكل ملحوظ بالنسبة خلال الأيام المقبلة. وقال ماس إن «الشرطة التي يتم رؤيتها حالياً سوف تبدو بشكل مختلف بعض الشيء أيضاً عما هي عليه حالياً، سوف يكون التسليح مختلفاً أيضاً»، مشيراً إلى أنه سوف يتم تكثيف المراقبة على المتطرفين بالتعاون مع الأجهزة الاستخباراتية. وطلبت كندا من رعاياها في فرنسا التزام الحذر بسبب التهديد الإرهابي الكبير حالياً . وكذلك حذرت كوريا الجنوبية مواطنيها من السفر إلى فرنسا، وأصدرت خارجية كوريا الجنوبية تحذيراً من الدرجة الثالثة من السفر إلى باريس ومناطق فرنسا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا