• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

المحرق يواصل الصدارة برباعية في مرمى سترة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 أبريل 2007

محمود حسن:

واصل فريق المحرق صدارته للدوري البحريني لكرة القدم بعد انتصاراته الكبيرة على فريق سترة وبأربعة أهداف دون مقابل، في الجولة الثامنة عشرة، وجاءت أهداف المحرق عن طريق جيسي جون ثلاثة أهداف في الدقائق ،22 ،42 73 وريكو ،77 ليرفع المحرق رصيده إلى 44 نقطة في حين بقى رصيد سترة عند 15 نقطة. وفي المباراة الثانية تعادل فريق الشباب مع البسيتين بنتيجة 1/1 سجل البسيتين اولا عن طريق البرازيلي جوستافو سانتوس في الدقيقة (18) وعادل النتيجة للشباب سفيان الزواوي في الدقيقة (40)، وبهذا التعادل رفع الشباب رصيده إلى (23) نقطة في المركز الخامس، أما البسيتين فقد رفع رصيده إلى (21) نقطة متقدما للمركز السابع.

وبدأت مباراة المحرق والشباب بشكل سريع من الفريقين وحفلت البداية بالفرص الضائعة بدأها المحرق بفرصتين ثمينتين أضاعهما جيسي جون من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء اصطدمت الكرة بالعارضة، والثانية بعد أن لعبها محمود عبدالرحمن على رأس جون أضاعها بسهولة ولكن سترة رد سريعا عن طريق عمار عبدالحسن الذي سددها الكرة باتجاه المرمى أخرجها علي حسن، بعدها أهدر عبدالله عمر فرصة للمحرق بعد أن سدد الكرة سهلة في يد حارس سترة، وبعدها ومن لعبة ثنائية بين جون وريكو مرر الأخير كرة في العمق الدفاعي استغلها جون وأودعها في المرمى عند الدقيقة ،22 وبعد الهدف دانت السيطرة بشكل كامل للمحرق وأضاع ريكو وجون العديد من الفرص السانحة للتسجيل، قبل أن يعوض جون بتسجيله هدف فريقه الثاني قبل نهاية الشوط بثلاث دقائق بعد أن خطف الكرة من مدافع سترة وسدد في شباك حارس سترة.

تحسن أداء فريق سترة في شوط المباراة الثاني إلا أن الخطورة بقيت غائبة عن مرمى المحرق، في المقابل تراجع أداء المحرق ولم يشن هجوم المحرق أي هجمة منظمة على مرمى سترة خلال 25 دقيقة الأولى ولكن اللاعب جون فاجأ الجميع بالهدف الثالث عندما مرر فتاي الكرة الى جون ووضعه مواجها للمرمى ليضيف الهدف الثالث للمحرق في الدقيقة في الدقيقة ,73 بعدها سجل ريكو الهدف الرابع في الدقيقة 77 بعد تمريرة جون وسط غياب كامل لدفاع سترة. والوقت المتبقي من المباراة لم تتغير فيه مجريات اللعب الى ان انتهت المباراة لصالح المحرق وبأربعة أهداف نظيفة.

وفي مباراة الشباب والبسيتين اختفى المستوى الفني في البداية.. وكانت الكلمة للمدافعين الذين منعوا أي خطورة تذكر على المرميين وكانت أول محاولة حقيقية ظهرت عندما سدد لاعب الشباب هاني حبيب كرة من مسافة بعيدة انحرفت خارج المرمى، ومن محاولة فردية وبمجهود من لاعب البسيتين ربيع العفوي يخترق الدفاع ويمرر إلى نواف المالكي بمفرده سددها قوية خارج المرمى.

بمرور الوقت تحسن مستوى البسيتين نسبيا وأصبح هو الأفضل ، فيما اعتمد الشباب على المرتدات ولم تكن هناك أي محاولات باستثناء تسديدة مفاجئة أطلقها لاعب الشباب عباس حسون اصطدمت بالعارضة ودخلت المرمى لكن حكم اللقاء ومساعده أمرا بمواصلة اللعب ليحرما الشباب من هدف محقق صحيح. تمكن البسيتين من افتتاح النتيجة عن طريق جوستافو سانتوس في الدقيقة (18) عندما هيأ باسل سلطان كرة برأسه لجوستافو الذي أكملها بدوره في المرمى بكل سهولة. بعد تقدم البسيتين بالهدف الأول تزايد الهجوم وضغط الشباب الى أن نجح الفريق في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة (40) عن طريق سفيان الزواوي الذي نجح في الاستفادة من كرة علي عبدالله التي ارتدت من يد الحارس وسددها في المرمى الخالي مسجلا هدف التعادل لفريقه.

حاول الفريقان في الشوط الثاني الوصول إلى الشباك مبكرا بحثا عن هدف التقدم، وسدد لاعب الشباب سفيان الزواوي كرة قوية أبعدها الحارس سيد شبر ببراعة ليرد عليه ربيع العفوي بكرة أخرى مباغتة مرت بجوار القائم الأيمن وكاد جوستافو سانتوس يحرز الهدف الثاني لفريقه من رأسية رائعة أبعدها ببراعة الحارس سمير هاشم وحولها إلى ركلة ركنية لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال