• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كريس ميك ينهي تحدي ويلز ثانياً وأوستبيرج سابعاً

فريق أبوظبي يظفر بوصافة بطولة العالم للراليات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أسدل فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات الستار على رالي ويلز البريطاني، الجولة الأخيرة من بطولة العالم للراليات لهذا الموسم، محتلاً المركز الثاني عن طريق يد كريس ميك حاصداً 18 نقطة والمركز السابع مع مادس أوستبيرج مضيفاً 6 نقاط إلى رصيده.

وبهذا، يكون فريق سيتروين توتال أبوظبي قد حسم المنافسة على لقب وصافة بطولة العالم للراليات لصالحه برصيد 230 نقطة. وأنهى فريق أبوظبي اليوم الأول من رالي ويلز بمساراته الموحلة محتلاً المركز الثاني في الترتيب العام مع كريس ميك وملاحه بول ناجل على متن الـ DS 3 WRC، في وقت احتل فيه زميله النرويجي مادس أوستبيرج المركز الرابع مع ملاحه يوناس أندرسون، الأمر الذي جعل من مهمة حسم لقب وصافة بطولة العالم للصانعين مسألة وقت لفريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي.

وفي اليوم التالي، خاض الفريق تسع مراحل مضنية زادها صعوبةً الأجواء الماطرة والمراحل الماكرة، نجح خلالها ميك في المحافظة على مركزه الثاني وفضل في نهاية اليوم ألا يضغط ويحافظ على مركزه لتفادي الأخطاء وضمان وصافة بطولة العالم للفريق، كان ذلك في وقت تعرضت فيه أحد إطارات سيارة مادس أوستبيرج للانثقاب بالمرحلة الثامنة ليفقد مركزه الرابع وفي المرحلة 11 انزلقت سيارته في ظروف صعبة ليتراجع إلى المركز الثامن.

وضمن فئة بطولة العالم للناشئين JWRC، كان اليوم الأول بالنسبة لسائق أبوظبي للسباقات محمد المطوّع صعباً نوعاً ما مع انثقاب الإطار الامامي الأيمن في المرحلة الأولى، إلا أن السيارة قدمت أداء جيداً بشكل عام ليتمكن السائق الإماراتي في نهاية المطاف من احتلال المركز الخامس ضمن فئة الناشئين وقال: «إنها المرة الأولى التي أشارك فيها برالي ذي مراحل موحلة، عانيت في البداية للعثور على خط التسابق المثالي ولكنني بدأت اعتاد القيادة في مثل هذا النوع من الراليات وأنا سعيد جداً بالخبرة التي أكتسبها من هذا الرالي الجديد كلياً علي».

وفي اليوم الثاني، تقدم المطوّع لاحتلال المركز الرابع، إلا أنه تعرض للانزلاق في المرحلة 10 لتعلق سيارته بحفرة، الأمر الذي أجبره على الانسحاب ليكمل راليه في اليوم الثالث محتلاً المركز السادس في الترتيب العام لفئة الناشئين قبل أن يعانده الحظ من جديد بالمرحلة الانتقالية عندما دخلت المياه المتجمعة على الطريق إلى داخل المحرك فاضطر إلى التوقف.

وقال المطوع: «لقد استفدت كثيراً من تجربتي في رالي ويلز، قطعت شوطاً كبيراً وتعلمت الكثير لناحية القيادة في ظل تلك الظروف الصعبة. بشكل عام كان موسماً دراسياً هاماً بالنسبة لي وأعتقد أن ثقتي خلف عجلة القياد أصبحت كبيرة، وأتطلع الآن للعودة إلى الإمارات لخوض غمار رالي دبي الدولي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا