• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

افتتحها رابح وداليا بإطلالة مميزة

«حفلات دبي».. رومانسية حالمة بصوت الجسمي وإليسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 مارس 2016

دبي (الاتحاد)

عادت «حفلات دبي»، التي تنظمها روتانا للصوتيات والمرئيات بدعم من مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة بموسم جديد ناجح ومتألق، لتمتع جمهور الفن وعشاق الطرب العربي والخليجي الأصيل بأمسيات ربيعية ساحرة حافلة بالموسيقا الراقية وأشهر الوجوه على الساحة الفنية، افتتحها الفنان السعودي رابح صقر، الذي أحيا ليلة الأحد الماضي سهرة فنية من الطراز الرفيع في مركز دبي التجاري العالمي، استمرت حتى ساعات الفجر الأولى.

كما شاركته الفنانة السعودية الشابة داليا مبارك، والتي بدأت مشوارها في عالم الغناء عام 2012، في إحياء السهرة الفنية، حيث أدت مجموعة من أغنياتها منها «قلبت الطاولة» و«من الآخر».

سهرة رومانسية حالمة

كما شهدت ليلة أمس الأول الثلاثاء، سهرة غنائية وطربية ورومانسية حالمة وراقية قدمها الفنان حسين الجسمي والفنانة اللبنانية إليسا، حيث أدت الأخيرة مجموعة من أغنياتها الشهيرة التي طالما أسرت وأطربت جمهورها، مثل أغنية «عبالي حبيبي» و«يا مرايتي»، وغيرهما من الأغنيات، قبل أن يعتلي الجسمي خشبة المسرح، ويقدم وصلته التي امتدت حتى ساعات الفجر الأولى.

وقد أبدع الجسمي في أداء مجموعة من أجمل أغانيه، وأشعلت أغنية «حبيبي برشلوني» حماس الحضور الذين شاركوا الفنان الغناء وسط هتاف البعض، كما دفعت أغنية «ستة الصبح» محبي الجسمي إلى رفع وتيرة التفاعل حيث علت في القاعة أصوات الصفير، كما حفلت بتفاعل الكثيرين تعبيراً عن حبهم للفنان الإماراتي وإعجابهم بأغنياته. وينتظر عشاق الطرب الخليجي الأصيل المطرب السعودي الكبير عبد المجيد عبد الله، الذي يحيي حفلاً ضخماً غداً الجمعة 18 مارس.

20 شخصية عربية

من جهة أخرى، أعلنت الرابطة العالمية لمتدربي وزملاء الأمم المتحدة التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي بالأمم المتحدة عن اختيار حسين الجسمي بين أكثر 20 شخصية عربية مؤثرة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، والشبابية والرياضية على مستوى العالم العربي ودعم برامج التعليم والسلام والتسامح ومكافحة الفقر وسوء التغذية، محققاً المركز الـ17 في القائمة التي ضمت أسماء شخصيات عربية هامة، وذلك في بيان للرابطة تم الإعلان عنه يوم 15 مارس 2016، مؤكداً أن عملية اختيار الاسماء تمت بوساطة أكاديميين وخبراء من جامعات «هارفارد» و«جورج تاون» و«جورج واشنطن» بتكليف من الرابطة العالمية التابعة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة.

وأوضح الجسمي أن اختياره من بين هذه الأسماء الكبيرة من أهم شخصيات الوطن العربي، ما هو إلا بجهود ودعم الجمهور العربي الذي يعتز به ويعتبره شريك النجاح الحقيقي، الى جانب أهل الصحافة والإعلام، مؤكداً اعتزازه وافتخاره بهذا التشريف، الذي منح تحت اسم الفنان الإماراتي العربي، وأنها مسؤولية جديدة وثقة متبادلة مع الجمهور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا