• الثلاثاء 29 جمادى الآخرة 1438هـ - 28 مارس 2017م
  08:55     القبض على المشتبه بالتورط في وضع "طرد مشبوه" قرب البيت الأبيض     

تركي بن محمد بن عبد العزيز لـ «الاتحاد»:

تجربة دبي في التنويع الاقتصـادي .. نموذج عالمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 نوفمبر 2015

حوار: حسام عبد النبي

قادت تجربة إمارة دبي في التنويع الاقتصادي إلى دعم وزيادة مساهمة القطاعات الاقتصادية المختلفة في الناتج المحلي الإجمالي، حتى أصبحت تجربة دبي نموذجاً يحتذى به على المستوى العالمي، حسب صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، مدير إدارة العلاقات الدولية في وزارة التجارة والصناعة السعودية وسفير النوايا الحسنة.

وحذر آل سعود في حواره مع «الاتحاد» دول مجلس التعاون الخليجي الباقية من خطورة الاعتماد على النفط الذي سيختفي في يوم ما وسيقل استهلاكه بسبب الاعتماد على الطاقة النووية، مؤكداً أن تنويع مصادر الدخل ضرورة (آنية) لمستقبل الأجيال القادمة وهو أمر تنبهت له دولة الإمارات قبل سنوات ولذا نجحت في أن تشكل نموذجاً ناجحاً عالمياً.

ونفى الأمير تركي، أن تكون الدول الخليجية تفتقر إلى الموارد التي تمكنها من التنويع الاقتصادي وحدد عدداً من القطاعات التي يجب البدء بتنميتها بشكل فوري وأهمها الصناعة، والتعدين، وجذب الاستثمارات الأجنبية، إضافة إلى السياحة الدينية، والتجارة البينية، وتنمية المناطق الحرة، موضحاً أن دولة مثل اليابان نجحت كدولة صناعية وهي لا تمتلك المواد الخام في حين أن الدول الخليجية تتوافر بها مقومات مثل توافر المعادن في المنطقة الغربية والتي تسمى (الدرع العربي) بسبب غناها بمعادن النحاس والحديد والذهب.

وقال إن دبي وضعت ونفذت رؤية استراتيجية للتنويع الاقتصادي قبل سنوات عدة مضت، ولذا فإنها بعيدة عن التأثر بالتراجع الحاصل في أسعار النفط، وفضلاً عن ذلك فقد أصبحت تجربة دبي مثار إعجاب العالم بسبب تحقيق نقلة نوعية في فترة وجيزة من حيث سرعة وتيرة الإنجاز، مشيداً بالإجراءات التي تم اتخاذها من أجل جذب الاستثمارات الأجنبية وتسهيل الإجراءات ومنح المستثمرين إعفاءات ضريبية وحوافز، فضلاً عن التزام حكومة دبي تطبيق الرؤية المستقبلية الدائمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للتخطيط للمستقبل والتي أثمرت تبوء مراكز الصدارة في العديد من المجالات.

ودعا الأمير تركي، الدول الخليجية إلى أن تحذو حذو دبي التي لم تعتمد على النفط ونجحت في تنويع مصادر الدخل من خلال قطاعات عدة أهمها السياحة والفنادق وجذب الاستثمارات الأجنبية والتجارة وإعادة التصدير والموانئ والمناطق الحرة وغيرها، منوهاً بأن تأثر الإنفاق الحكومي في عدد من الدول الخليجية بسبب تراجع أسعار النفط والتوترات السياسية الحالية، أمر وارد ولكن يجب الانتباه إلى أن النفط مازال يتداول بأسعار معقولة نوعاً ما. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا