• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

تحرير مواقع جديدة بتعز وتدمير تعزيزات للحوثيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2018

عقيل الحلالي ، وكالات (صنعاء)

حررت قوات الشرعية في اليمن، وبإسناد جوي من التحالف العربي، أمس الاثنين، مواقع جديدة من ميليشيات الحوثي الإيرانية في محافظة تعز ثالث مدن البلاد. وذكر بيان للجيش اليمني، ومصادر عسكرية ميدانية متعددة، أن قوات الجيش الوطني، وبغطاء جوي من التحالف العربي، حررت مواقع جبلية استراتيجية في بلدتي المسراخ وصبر الموادم جنوب وجنوب شرق مدينة تعز، وهاجمت مواقع للمتمردين الحوثيين أسفل نقيل الصلو الاستراتيجي والمحرر مؤخراً في بلدة الصلو جنوب المحافظة. وشنت مقاتلات التحالف العربي 13 غارة على أهداف ومواقع وآليات لميليشيات الحوثي في صبر الموادم والمسراخ والصلو، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وتدمير العديد من مركباتهم العسكرية.

وذكرت قيادة محور تعز، مساء الاثنين، في بيان على تويتر، أن مقاتلي الجيش الوطني حرروا جبل الكريفات و تبة العصيد وقرية الفرواش في بلدة صبر الموادم، فيما أكدت مصادر ميدانية في الجيش مصرع ستة من المتمردين الحوثيين بنيران القوات الحكومية استهدفت موقعاً للميليشيات في تبة القرن شرقي منطقة الكريفات. وقال سكان محليون: «إن ميليشيات الحوثي فجرت بعبوات ناسفة منزل أحد المواطنين في منطقة الشقب بصبر الموادم. وقتل عدد من المتمردين الحوثيين في قصف مدفعي للجيش دمر مركبة عسكرية كانت تقلهم في قرية الشعابي جنوب منطقة الجشعة الجبلية شرقي تعز. كما حررت القوات الحكومية بإسناد جوي من التحالف قرية الخلل وتلة الشجرة في منطقة الأقروض ببلدة المسراخ».

وأعلن الجيش اليمني في بيان تحقيق قواته «تقدماً نوعياً» في جبهة الأقروض، وتحرير قرية الخلل والشجرة والمناطق القريبة من بلدة دمنة خدير أهم معاقل المليشيات في المحافظة، مشيراً إلى استمرار المعارك «وسط اندحار الميليشيات وتكبدها خسائر في العتاد والأرواح». وتزامن ذلك مع غارات جوية عنيفة للتحالف العربي على مواقع عديدة للميليشيات أسفل نقيل الصلو أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيات وتدمير ست مركبات عسكرية، بعضها كانت تقل أسلحة وذخائر، بحسب مصادر عسكرية ميدانية أكدت أسر 12 من المتمردين، بينهم قيادي ميداني من أبناء محافظة صعدة، معقل الحوثيين في شمال البلاد.

كما شنت قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية والطيران العربي هجوماً كبيراً على ميليشيات الحوثي الإنقلابية بالقرب من معسكر خالد بن الوليد وأطراف منطقة الهاملي في بلدة موزع الواقعة غرب تعز على الطريق المؤدي إلى محافظة الحديدة الساحلية (غرب). ونشبت المواجهات صباح أمس الاثنين إثر مهاجمة قوات الشرعية مواقع لميليشيات الحوثي في منطقة حماله المطلة على مدينة الراهدة الاستراتيجية في جنوب شرق محافظة تعز.

وأفادت مصادر في المقاومة الجنوبية بمقتل العديد من عناصر الميليشيات، وثلاثة من أفراد الجيش والمقاومة، خلال الاشتباكات التي استمرت حتى مساء أمس. وكانت قوات الجيش الوطني قد أفشلت، مساء الأحد، هجوماً للميليشيات الحوثية على أحد مواقعها في بلدة القبيطة شمال محافظة لحج. وذكر متحدث عسكري أن القوات أفشلت هجوماً للمتمردين الحوثيين على موقع للجيش في القبيطة، قبل أن تقصف بالمدفعية الثقيلة مواقع لهم في شمال البلدة، مشيراً إلى سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين جراء الاشتباكات والقصف. وفي محافظة البيضاء، تجددت أمس الاثنين الاشتباكات بين قوات الشرعية وميليشيات الحوثي في العديد من مواقع القتال في مديريتي ناطع ونعمان المحررتين تقريباً. وقالت مصادر محلية وعسكرية: «إن طيران التحالف العربي دمر مركبة عسكرية للميليشيات الحوثية، كانت تنقل أسلحة وذخائر، في منطقة المسوح جنوب غرب ناطع». كما شنت مقاتلات التحالف العربي غارات على تعزيزات عسكرية للمتمردين الحوثيين كانت في طريقها إلى محافظة الحديدة، حيث تقترب قوات الشرعية من الوصول إلى مديرية الجراحي بعدما حررت مدينتي حيس والخوخة. واستهدفت الغارات خلال الأربع والعشرين ساعة ماضية تعزيزات قادمة من محافظتي ذمار وحجة إلى الساحل الغربي، ودمرت رتلاً عسكرياً للميليشيات على الطريق بين محافظتي إب والحديدة. وأشارت تقارير أولية إلى سقوط أكثر من 23 قتيلاً في صفوف الميليشيات، بينهم قياديان ميدانيان، في الغارات الأخيرة للتحالف العربي في جبهة الساحل الغربي.