• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

هدوء يسمح لسكان مقديشو بدفن قتلاهم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 أبريل 2007

نيروبي - الاتحاد: في الوقت الذي تدفق فيه المئات من الجنود الأثيوبيين الإضافيين لدعم القوات الحكومة والأثيوبية التي تخوض معارك ضارية في شوارع وأزقة العاصمة مقديشو ضد المسلحين الصوماليين قدرت منظمة الصليب الأحمر الدولية عدد المدنيين الذين فرّوا من مقديشو بأكثر من 100 ألف مواطن خلال الأسابيع الماضية. وقد أتاح الهدوء النسبي الذي شهدته المدينة أمس للسكان دفن قتلاهم في معارك الأيام الخمسة الماضية.

ورغم الهدوء شهدت مقديشو أمس قيام الجنود الاثيوبيين بقتل أربعة مدنيين في العاصمة الصومالية، في حين أصيب شخصان بجروح في انفجار لغم لدى مرور قافلة كانت تقل ضابطا صوماليا.

وكانت جثث المدنيين الأربعة بينهم امرأتان ملقاة في حي الكمين جنوب مقديشو، حيث تحاول القوات الاثيوبية قمع المسلحين منذ 29 مارس الماضي.

و قام سكان مقديشو بمواراة قتلاهم الثرى وغامروا بالخروج إلى الشوارع للمرة الأولى منذ خمسة أيام في ظل هدوء مؤقت عقب المعارك التي اندلعت بين القوات الإثيوبية والصومالية من جهة ومسلحي المحاكم الإسلامية والمتمردين القبليين من جهة أخرى.وبينما أصر شيوخ قبيلة الهوية المهيمنة في مقديشو على أن الهدنة لاتزال سارية قال شهود ان تعزيزات من القوات الاثيوبية تقدر بمئات الجنود وصلت إلى مقديشو قادمة من مناطق أخرى في الصومال.

ووسط أجواء من الحذر خرج الصوماليون إلى الشوارع للتحقق من الاضرار وتخزين الطعام ورؤية الاصدقاء والعائلة وبدأ بعضهم في دفن الجثث حيث عثروا عليها. ... المزيد